ــالمشهد اليمنيالنشرة

اليمن يُحبط مئات المخططات الإرهابية التي حرّكتها “السعودية”

مرآة الجزيرة

بالتوازي مع عجز التحالف السعودي عن تحقيق أي إنجاز عسكري في المعارك المحتدمة في مختلف محافظات اليمن وفي مقدمتها مأرب، عمدت الرياض إلى توجيه مئات الجماعات الإرهابية إلى عدد من المحافظات اليمنية لتنفيذ عمليات إرهابية كرد فعل انتقامي على الخسائر التي تتكبدها في المعارك الحالية وكنوع من ممارسة الضغوط على قوات صنعاء.

في المقابل، فات التحالف السعودي أن قوات الجيش اليمني واللجان الشعبية مؤهلة لرصد وإحباط أي عملية أمنية شمال البلاد كون العدوان لا يأخذ شكلاً عسكرياً فقط بل هو أيضاً عدوان أمني وإقتصادي وثقافي، ولذلك تحضر القوات اليمنية بقوّة في كافة ميادين الحرب للدفاع عن الشعب اليمني وحمايته من غزوات التحالف السعودي.

في سياق العدوان الأمني، تمكنت وزارة الداخلية في حكومة صنعاء من إحباط اعتداء إرهابي موجهاً من قبل الرياض. الحكومة أوضحت أن العدوان السعودي وجّه جماعاته الإرهابية بما فيها القاعدة وداعش لتنفيذ مخططات إرهابية في عدد من المحافظات. وقد قامت هذه الجماعات بزرع العبوات الناسفة في الأماكن العامة والمؤسسات الخدمية والطرقات، وفق الحكومة.

الوزارة أكدت أنها “أحبطت كل مؤامرات العدوان وتمكنت من تحقيق الأمن والاستقرار الذي لم تشهد اليمن له مثيلاً منذ عقود طويلة” مضيفةً “كشفنا وأحبطنا 302 مخطط إرهابي تخريبي كان العدوان قد حرك العملاء والخلايا الإجرامية لتنفيذها في عدد من المحافظات”.

وأعلنت الوزارة أنه جرى “ضبط 9709 عناصر إجرامية تابعة للعدوان ويشمل هذا الرقم عناصر تابعة لما يسمى بالقاعدة وداعش تتلقى التوجيهات من دول العدوان وعناصر رصد واغتيالات وزرع عبوات ناسفة وغيرها”.

الجدير بالذكر أن التحالف السعودي كان قد أعدّ هيكل تنظيمي للقاعدة في محافظة مأرب، وقد تمكن جهاز الأمن والمخابرات اليمني من كشف هذا الهيكل المسمى “ولاية مأرب”، وذلك في 6 آذار/مارس، كما كشف معلومات وأسماء أكثر من 100 قيادي وعنصر فيه. حينها أكد الجهاز اليمني إن “محافظة مأرب تمثل الشريان الرئيسي لتنظيم القاعدة والذين تواجدوا في محافظة البيضاء وخصوصاً منطقة قيفة قبل تطهيرها من قبل الجيش واللجان اليمنية”.

يشار إلى أن الرياض تستخدم التنظيمات الإرهابية وأبرزها القاعدة وداعش لتدمير الدول العربية بما فيها اليمن، خدمةً للعدو الصهيوني والولايات المتحدة الأمريكية التي تقدم كافة التسهيلات العسكرية والأمنية لتحريك الإرهابيين في الوطن العربي.

لمتابعتنا على وسائل التواصل الاجتماعي

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى