ــالمشهد اليمنيالنشرة

مسيرات حاشدة في اليمن تنديداً بالعدوان الأمريكي السعودي

مرآة الجزيرة

ملايين اليمنيين، خرجوا صباح يوم أمس الإثنين، في 20 مسيرة جماهيرية غاضبة في 14 محافظة إستنكاراً للإرهاب الأمريكي السعودي وجرائمه بحق الشعب اليمني، المستمرة منذ ستة أعوام والذي أدى إلى أكبر كارثة إنسانية على مستوى العالم، وذلك تزامناً مع تصنيف أنصار الله بالإرهاب من قبل إدارة الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب.

تحت شعار  “الحصار والعدوان الأمريكي جرائم إرهابية”، وبمناسبة اليوم العالمي من أجل اليمن، انطلقت حشود جماهيرية غفيرة من مختلف الساحات في محافظات يمنية عديدة، وأبرزها ساحة باب اليمن بالعاصمة صنعاء وساحتي المدينة والمنصورية في محافظة الحديدة وساحتي عبس والمحابشة في محافظة حجة للمشاركة في مسيرات، بالإضافة إلى تجمعات في ساحات محافظة ذمار وإب والبيضاء والجوف وريمة ومأرب وغيرها.

من جهته، أكد عضو المجلس السياسي لحركة “أنصار الله” محمد البخيتي أن “خطوة واشنطن بتصنيف أنصار الله منظمة إرهابية هدفها ترهيب اليمنيين”، مضيفاً أن “محاولة الولايات المتحدة الضغط على اليمنيين لن تجدي نفعاً”. وأوضح “نحن غير معنيين بما تفعله إدارة بايدن لأن الولايات المتحدة شريكة في العدوان”، مشدداً على أن واشنطن ستندم على قرارها تصنيف الحركة منظمة إرهابية”.

 بدوره شدّد الناطق الرسمي لأنصار الله محمد عبدالسلام، على أن الشعب اليمني ماضٍ قدماً في معركة التحرر حتى إنهاء العدوان وكسر الحصار واستعادة كامل السيادة والاستقلال. وقال إن “الحصار والعدوان الأمريكي جرائم إرهابية” وأن هذا هو اليمن العزيز بموقفه الإنساني والثوري المحق في مواجهة أمريكا وتحالفها الإرهابي.

توازياً نظّم ناشطون حول العالم، حملة دولية مناهضة للحرب والحصار على اليمن هي الأكبر حتى الآن، وذلك بالتزامن مع المسيرات اليمنية التي خرجت يوم أمس في 24 ساحة كبرى بالعاصمة صنعاء و14 محافظة داخل اليمن، على أن ينظم الناشطون مظاهرات في عشرات العواصم حول العالم منها واشنطن ولندن وباريس وغيرها للدعوة لوقف العدوان على اليمن.

الحملة الإلكترونية الموازية التي صدرت من عدة دول تحت عنوان “اليوم العالمي من أجل اليمن” لتكون حدثاً احتجاجياً عالمياً في25 يناير، شملت تغريدات على موقع التواصل الإجتماعي “تويتر”، إلى جانب اجتماع موسع على شبكة الإنترنت لأكثر من 700 شخص من 620 منظمة على مستوى العالم للوقوف ضد العدوان على اليمن.

ووقعت أكثر من 260 منظمة من 17 دولة على دعوة للعمل ضد الحرب على اليمن حتى الآن، مما يجعل هذا أكبر تنسيق دولي مناهض للحرب منذ الحملة ضد حرب العراق، فيما اعتبرت اللجنة الدولية للصليب الأحمر أن تصنيف واشنطن لـ”أنصار الله” على أنه “تنظيماً إرهابياً”  له تداعيات مخيفة على الأوضاع الإنسانية في اليمن.

وفي البحرين، خرجت مسيرة ليلية إحياءً لليوم العالمي لليمن، جابت عدداً من الشوارع تضامناً مع الشعب اليمني. وأكد المتظاهرون وحدة المصير وتضامنهم ووقوفهم مع الشعب اليمني المقاوم في وجه العدوان الأمريكي السعودي.

المشاركون رفعوا شعارات منها ” رسالة تضامن من شعب البحرين لإخواننا في يمن الصمود والقوي” شهداؤكم شهداؤنا وجرحكم جرحنا وظلامتكم ظلامتنا” شعب البحرين يقف قلبا وقالبا مع شعب اليمن المقاوم”.

الجدير بالذكر أن الأزمة الإنسانية في اليمن تزداد مأساة، فبحسب تقارير صادرة عن الأمم المتحدة، يحتاج أكثر من 24 مليون شخص إلى مساعدات إنسانية عام 2021، في البلاد التي تعد واحدة من أفقر دول العالم منذ قبل بدء الحرب.

وبحسب الأمم المتحدة أيضاً إن” 16 مليون يمني في حالة جوع وإن هناك 50.000 منهم في حالة جوع على حافة الموت”، وبالتالي، الطريقة الوحيدة للتخفيف من معاناة اليمنيين هي دفعة دبلوماسية أمريكية قوية تقنع المشاركين في الحرب بوقفها والتوصل لتسوية سياسية، وفق المنظمة.

وتسبّب العدوان الأمريكي السعودي بنتائج كارثية على مختلف قطاعات اليمن التنموية والخدماتية. ووفق تقديرات برنامج الأمم المتحدة الإنمائي، دفعت الحرب عملية التنمية البشرية في البلاد 21 سنة للوراء. كما أدى العدوان إلى انهيار الخدمات العامة كالكهرباء والمياه والطرق، وبشكل خاص الصحة والتعليم، نتيجة تدمير منشآتها وانقطاع مرتبات الأطباء والممرِّضين والمعلمين، ما أسفر عن تدهور النظام الصحي في معظم المناطق وظهور الأوبئة والأمراض المعدية.

لمتابعتنا على وسائل التواصل الاجتماعي

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى