النشرةتقارير

سياسات ابن سلمان تجبر المسلمين على مقاطعة الحج

مرآة الجزيرة

مع بداية موسم الحج تبدأ سياسات السلطات السعودية بالتضييق على المسلمين وتعكس الممارسات المتواصلة استئثارها بتطويع الأماكن المقدسة لخدمة سياساتها وعلاقاتها، إذ رأت مجلة “فورين بوليسي” أن سياسات ولي العهد السعودي محمد بن سلمان ضد دول المنطقة وانتهاكه حقوق الإنسان دفعا بعض علماء المسلمين لإصدار فتاوى بعدم الذهاب إلى الحج.

ولفت الكاتب والمحلل السياسي أحمد طويج في مقاله بالمجلة الأميركية “إن أغلبية دول العالم تدعو لإجراءات اقتصادية ودينية وسياسية ضد السعودية بسبب سياساتها التي تسببت في أكبر كارثة إنسانية في العالم بحربها في اليمن، وهجماتها غير المباشرة على سوريا وليبيا وتونس والسودان والجزائر، على ألا تقتصر هذه الإجراءات على حظر الأسلحة فقط”.

وأوضح الكاتب أن بعض علماء المسلمين دعوا إلى مقاطعة الحج، لأن أمواله تضخ في الاقتصاد السعودي وتساهم في تمويل صفقات الأسلحة التي تبرمها الرياض وتغذي سياساتها في المنطقة وتشجعها على انتهاك حقوق المسلمين.

هذا، وبينت الصحيفة أن “قائمة أصدقاء السعودية في الغرب بدأت تتضاءل، كما أن علاقاتها مع حلفائها الإقليميين تشهد فتورا ملحوظا”، موضحة أنه إذا فشلت إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب في نيل ولاية ثانية فقد تتضرر قيادة “السعودية” للعالمين الإسلامي والعربي بشكل كبير، بحسب تعبيرها.

وخلص المقال إلى أنه “في حال استمر الوضع كما هو عليه فإن من المرجح أن مكانة السعودية كمركز روحي للإسلام ستتعرض للزوال، ناهيك عن احتمال تعرضها لضربة اقتصادية أيضا”، كما يعتبر الحج شديد الأهمية بالنسبة للرياض، حيث يضخ 12 مليار دولار سنويا، ومن المتوقع ارتفاعه إلى 150 مليار دولار سنة 2022 بسبب استثمار الرياض في الفنادق الضخمة.

لمتابعتنا على وسائل التواصل الاجتماعي

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى