#السعودية_تقطع٣٧رأساالنشرةتقاريرشؤون اقليمية

بيروت: وقفة تضامنية مع جريمة الإعدام الجماعي في “السعودية”

مرآة الجزيرة

بنداء “الموت لآل سعود” “لبيك يا حسين” و “هيهات منّا الذلة” نظّم شبان في الضاحية الجنوبيّة لبيروت وقفة استنكارية لجريمة الإعدام الجماعي التي حصدت أرواح 32 ناشطاً من القطيف والأحساء والمدينة المنورة.

المشاركون تجمّعوا في ميدان شهداء المقاومة، معبرين عن تضامنهم مع شهداء مجزرة آل سعود بحق النشطاء ال32، حيث رفعوا صوراً لشهداء الحجاز إلى جانب لافتات مندّدة بجرائم النظام السعودي: “دمنا سيزيل عروشكم” “ضد آل سعـود”، “أهل الحجاز أهلنا وشهيدكم شهيدنا”.

وجاء في بيان المجموعة الشبابية: “الذين يتألّمون ويقتلون شعارهم سيبقى في كل زمان شعار الإمام الحسين(ع) هيهات منا الذلة وإن سقط منّا الشهداء كما في قانا لبنان وكما في كل مكان، اليمن، فلسطين، غزة، الضفة والبحرين ومهما اختلفت أسماءهم وأعمارهم ذكوراً كانوا أم إناث هؤلاء يتعلمون من أصحاب الحسين(ع) الصبر والتضحية يعرفون الحق بأهل الحق”.

وأورد البيان: “هؤلاء الشهداء لا يغرّهم الزمان ولا يُشترون بالمال سواء كانو في عصر يزيد أو محمد بن سلمان، يعرفون الحق فيتبعونه، يعرفون قيادتهم وعلماءهم فيتبعونهم لذا فإن دماءهم تصنع النصر، هكذا علمنا التاريخ والنبي المصطفى(ص) إن الحق ينتصر مهما طال الزمن، لإن الحق يبقى حقاً والباطل باطل”.

كما أُضيئت الشموع خلال الوقفة التضامنية، وفي الختام تجمهر الشبان وقاموا بإحراق صور محمد بن سلمان مع ارتفاع هتافات “الموت لآل سعود”.

يُذكر أن جمعاً من النشطاء والأهالي اللبنانيين نفذوا وقفة احتجاجية في الضاحية الجنوبية نهاية الإسبوع الماضي تضامناً مع الشهداء الأبرياء ضحايا المجزرة السعودية.

ونفّذ نشطاء وعلماء أيضاً في الضاحية الجنوبية، وقفة تضامنية أخرى تضامناً مع ضحايا الإعدام الجماعي في “السعودية”، واستنكاراً للقمع الذي تمارسه السلطات السعودية حيال النشطاء وذوي الرأي.

لمتابعتنا على وسائل التواصل الاجتماعي

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى