النشرةتقارير

“السعودية” ترفع إنتاج النفط انصياعاً لأوامر ترامب

مرآة الجزيرة

كشفت وكالة “رويترز” للأنباء، نقلاً عن 4 مصادر مطلعة، أن “السعودية” و”روسيا” قامتا بعقد اتفاق خاص وسري في سبتمبر/أيلول الماضي لزيادة إنتاج النفط وذلك لموازنة الارتفاع المستمر في أسعار الخام، وتؤكد بأن البلدين أطلعا الولايات المتحدة بنيتهما قبل اجتماع منظمة “أوبك” الذي عقد في الجزائر في نهاية سبتمبر/ أيلول الماضي بمشاركة منتجين آخرين.

وانتقد الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، منظمة البلدان المصدرة للبترول، أوبك، ووصفها بالـ “المحتكرة” وحمّل الدول الأعضاء مسؤولية ارتفاع أسعار النفط ووصف ما يحدث بـ “المؤامرة”. ودعا البلدان الأعضاء لزيادة الإنتاج فوراً لموازنة الأسعار المستمرة في الارتفاع والتي وصلت لما يقارب 85 دولاراً للبرميل حالياً.

وتؤكد المصادر بأن وزير الطاقة السعودي، خالد الفاتح، التقى بنظيره الروسي، ألكسندر نوفاك، واتفقا على زيادة الإنتاج ابتداءً من سبتمبر/ أيلول وحتى ديسمبر/ كانون الثاني. وحسب ما ذكرت المصادر فإن الاتفاق جرى “على ضخ براميل إضافية في السوق بهدوء وبما لا يبدو معه أنهم ينصاعون إلى أوامر ترامب بضخ المزيد”.

وكان كُلاً من روسيا و”السعودية” يأملان رفع إنتاجيتهما الإجمالية بقدر 500 ألف برميل وتم مناقشة ذلك في اجتماع منظمة “أوبك” الذي عقد الشهر الماضي مع المنتجين ، لكن معارضة بعض الدول، بما في ذلك إيران، أدت إلى إرجاء اتخاذ أي قرار بهذا الخصوص لحين انعقاد الاجتماع الكامل لمنظمة “أوبك” والمقرر انعقاده في ديسمبر/ كانون الأول القادم.

وتشير “رويترز” إلى نية الرياض لزيادة إنتاج النفط لتعويض النقص الناتج عن انخفاض الإنتاج الإيراني، بسبب العقوبات الاقتصادية المفروضة عليها من قبل الولايات المتحدة. وتخطط “السعودية” لزيادة الإنتاج بنحو 200 ألف إلى 300 ألف برميل.

كما تخطط الولايات المتحدة لخفض صادرات النفط الإيرانية إلى ما يصل للصفر بحلول نوفمبر/تشرين الثاني، ولذلك تقوم بحث المنتجين على ضخ المزيد لموازنة النقص.

وعلق المسؤولين الإيرانيين بخصوص العقوبات الأمريكية على قطاع النفط: “السيد ترامب غاضب جدا من بعض الدول التي لا تستطيع حل محل النفط الإيراني، وأبدى غضبه هذا من عدم زيادة الإنتاج في تعليقاته لملك السعودية ولأوبك”.

ويؤكد محافظ إيران لدى منظمة “أوبك”، كاظم بور آردبيلي، بأن زيادة إنتاج البلدين، روسيا و”السعودية”، للنفط يعد انتهاكاً لاتفاقية المنظمة بخفض الإنتاج. وأضاف ” إذا نظرنا إلى زيادة إنتاج البلدين مقارنة مع تعهداتهما في ”إعلان التعاون“، نرى أن السعودية وروسيا زادتا إنتاجهما بواقع 346 و250 ألف برميل يوميا بالترتيب”.

وكان ترامب قد وصف أعضاء منظمة “أوبك”، والتي تعد السعودية من أكبر منتجيها، أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة، الشهر الماضي، بأنهم “كالعادة ينهبون باقي العالم”. وأضاف بأن الولايات المتحدة تقوم بحماية العديد من تلك الدول من غير مقابل واستنكر استمرارهم في خفض الإنتاج مما يؤدي لارتفاع أسعار النفط بشكل مستمر.

وقال ترامب السبت الماضي، في تجمع انتخابي في ولاية فرجينا، بأنه تحدث للعاهل السعودي، سلمان بن عبد العزيز، وقال له “لديك تريليونات الدولارات، ومن دون الولايات المتحدة لا أحد يعلم ما يمكن أن يحدث”.

وعاد وصرح أمس الثلاثاء في تجمع انتخابي في ولاية مسيسبي، بأن الولايات المتحدة تحمي “السعودية” ومن دون دعم الجيش الأمريكي فلن يبقى الملك السعودي سلمان في السلطة “لأسبوعين”، وطلب منه دفع المزيد مقابل حماية الولايات المتحدة.

لمتابعتنا على وسائل التواصل الاجتماعي

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى