النشرةتقارير

تنظيم مستقبل العدالة اليمني يتقدم بالتعازي إلى ذوي شهداء القطيف

مرآة الجزيرة

تقدّم تنظيم مستقبل العدالة اليمني بالتعازي إلى ذوي شهداء القطيف الذين قضوا برصاص القوات السعودية، معتبراً أن الممارسات الإجرامية التي تقوم بها السلطات السعودية في الداخل شبيهة لتلك التي يتكبّدها أبناء اليمن جراء العدوان السعودي الأمريكي على البلاد.

التنظيم اليمني وفي بيان له صدر يوم أمس السبت قال أن النظام السعودي يستمر بممارسة الجرائم في القطيف من دون رادع يجبره على التوقف عند حده، وذلك في الوقت الذي يرتكب فيه الطيران السعودي أبشع الجرائم في اليمن بالإضافة لفرض الحصار الذي يسحق عظام الملايين بحسب وصفه.

وتابع البيان: “إننا في تنظيم مستقبل العدالة اليمني، نتقدم بأحر التعازي إلى ذوي الشهداء في القطيف العز والكرامة الذين قضوا نحبهم بآلة الحقد السعودي لإنهم لم يرضوا بالخضوع والإذلال”.

التنظيم أكد أن دماء الشهداء في القطيف لا سيما دم الشيخ الشهيد نمر النمر، ستتحول إلى سيلاً عارماً يجرف عرش الطغيان والإجرام الذي عاث فساداً في الأرض، كما أشاد بمقاومة الأحرار والشرفاء في القطيف وبنهجهم الثوري الذي أسسه الشيخ الشهيد نمر النمر وأحرار الحجاز، حتى إسقاط النظام السعودي.

وكانت القوات السعودية المدججة بالسلاح قد شنّت هجوماً استهدف منزلاً في وسط حي الشويكة بالقطيف احتضن مجموعة من الشبان بعضهم كان على قوائم المطلوبين التي استحدثتها اجهزة المباحث السعودية بهدف القضاء على كل من يقف ضد انتهاكاتها في المناطق الشيعية. وذكر شهود عيان أن عناصر سعودية مدججة بالسلاح حاصرت المكان وانهالت على المنزل بوابل من الرصاص ما أسفر عن استشهاد ثلاثة منهم.

ووفقاً لبيان الداخلية السعودية الذي بثته وكالة الأنباء السعودية الرسمية “واس”، أن الشبان الثلاثة الذين قضوا أثناء مطاردتهم من قبل الأجهزة الأمنية هم محمد حسن آل زايد، مفيد حمزة العلوان، خليل إبراهيم آل مسلم.

لمتابعتنا على وسائل التواصل الاجتماعي

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى