الأخبارالنشرةشؤون محلية

وزير الأوقاف السعودي يشيد بالكيان الصهيوني .. وعبد السلام يصف التصريحات بغير البريئة!

مرآة الجزيرة

لا تبقي السلطات السعودية وأذرعها فرصة إلا وتستغلها في سرب التطبيع مع كيان الإحتلال الصهيوني، إذ استغل وزير الأوقاف السعودي، عبد اللطيف آل الشيخ موسم الحج ليرحب ب”إسرائيل، بسبب موقفها من المسلمين الذين يرغبون في أداء فريضة الحج في الأراضي المقدسة”.

آل الشيخ وخلال تصريحات تلفزيونية، زعم إن “ما أثار العجب هو أن دولة إسرائيل التي نعرف عنها الشيء الكثير لم تمنع الحجاج المسلمين من القدوم لأداء فريضتهم، أما إحدى الدول كما بلغنا منعت الحجاج من الحج، وهذه سقطة كبيرة جدا جدا، ومن قام بهذا الفعل فإنه حري بالعقوبة من الله عاجلا غير آجل”، على حد تعبيره، وذلك في تعبير ضمني إلى قطر، إثر الأزمة القائمة بين الجانبين.

وشارك الحساب الرسمي لـ “إسرائيل بالعربية”، على موقع “تويتر” للتغريدات، وهو التابع لوزارة الخارجية الصهيونية، إشادة وزير الأوقاف السعودي بإسرائيل.

وعلَّق الحساب على تصريح آل الشيخ بالقول: “الحمد لله، إسرائيل سهَّلت توجُّه أكثر من 4000 من المواطنين المسلمين في البلاد إلى الديار الحجازية المقدسة لأداء فريضة الحج”، وفق ما ورد على الصفحة الرسمية.

وتعليقا على التصريح، اعتبر المتحدث باسم “أنصار الله” محمد عبد السلام أن “تصريحات وزير الأوقاف السعودي بوصف الكيان الصهيوني بأنه دولة غير بريئة”.

عبدالسلام وفي تغريدة عبر “تويتر”، دون “غير بريئة تصريحات وزير الأوقاف السعودي بوصف الكيان الصهيوني بأنه دولة، وأنه لم يمنع الحجيج الفلسطينيين من أداء الفريضة، وهي تصريحات خطيرة قد تؤسس لمعادلة الحج مقابل الاعتراف بإسرائيل، وعلى المسلمين أن يتداركوا الأمر قبل فوات الأوان”.

ويأتي كلام وزير الأوقاف في سياق استنكار واسع من مؤسسات إنسانية وحقوقية للإجراءات “السعودية” المتعلقة بتسييس الحج، وطالب حقوقيون السلطات بعدم إقحام ملف الحج في خلافاتها السياسية مع دول العالم الإسلامي.

يشار إلى أنها ليست هذه المرة الأولى التي تظهر فيها السلطات السعودية بموقف المُطبِّع مع الاحتلال الصهيوني؛ إذ إن التقارير تتواصل حول لقاءات سرية مع مسؤولين صهاينة وتبادل وترحيب، فضلاً عن التطبيع في مجالات مختلفة غير السياسية.

لمتابعتنا على وسائل التواصل الاجتماعي

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى