النشرةتقاريرشؤون اقليمية

على وقع الغارات..ملايين اليمنيين يشيعون رئيس اليمن الشهيد صالح الصماد

مرآة الجزيرة

شيع ملايين اليمنيين، صباح السبت، الرئيس الشهيد صالح الصمّاد الذي اغتالته غارات جوية لطيران العدوان السعودي بمحافظة الحديدة الخميس قبل الفائت، فيما شنت طائرات العدوان غارات على محيط ساحة السبعين ما أدى الى استشهاد أحد المشيعين وجرح اثنين آخرين.

في ميدان السبعين، احتشد اليمنيون الذين تقاطروا من مختلف المحافظات اليمنية، للمشاركة بالتشييع ورفعت صور الشهيد الصماد إلى جانب العلم اليمني، ورددت الهتافات المؤكدة على استمرار الصمود، واعتبروا أن كل يمني هو مشروع شهادة.

بحضور كبرى الشخصيات السياسية والدينية في اليمن، أدى الملايين صلاة الميت التي أمّها مفتي الديار اليمنية العلامة شمس الدين شرف الدين في جامع الشعب وميدان السبعين على جثمان الرئيس الشهيد صالح الصماد ورفاقه الستة الذين استشهدوا معه، وغطيت جثامينهم بالعلم اليمني
.
وقد تقدم المعزين رئيس المجلس السياسي الأعلى مهدي المشاط ورئيس مجلس النواب ورئيس مجلس القضاء الأعلى ورئيس الوزراء وأعضاء المجلس السياسي الأعلى، وأعضاء مجلس النواب والوزراء والقادة العسكريون والشخصيات الاجتماعية.

ووضعت جثامين الشهداء على عربات عسكرية غطت بالعلم اليمني، فيما سجي جثمان الرئيس الشهيد على مدفع تجره عربة عسكرية بها جنود.

سار موكب التشييع الذي تقدمه حرس الشرف وتشكيلات من مختلف الوحدات العسكرية اليمنية وهي منكسة أسلحتها، في ميدان السبعين وسط حشود جماهيرية، وتوقف الموكب أمام النصب التذكاري للجندي المجهول بميدان السبعين، ليوارى جثمان الرئيس الشهيد ورفاقه الثرى هناك.

بالتزامن مع مراسم التشييع، شنّ طيران العدوان غارتين على محيط ميدان السبعين بالقرب من المشيعين، فيما بقيت الحشود المشيعة في الميدان وهتفت بهتاف الحرية “الله أكبر، الموت لأمريكا، الموت لإسرائيل ، اللعنة على اليهود، النصر للإسلام”.

وفي صعدة، أطلقت قوات العدوان أكثر من 50 صاروخاً وقذيفة على مناطق متفرقة من مديرية رازح الحدودية، كما استهدفن مديرية شدت الحدودية بصعدة بقصف صاروخي ومدفعي.

وأثناء التشييع أطلقت القوة الصاروخية التابعة للجيش واللجان الشعبية، 8 صواريخ باليستية من نوع بدر1 على أهداف اقتصادية وحيوية بمنطقة جيزان.

لمتابعتنا على وسائل التواصل الاجتماعي

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى