النشرةتقارير

تأجيل زيارة محمد بن سلمان لبريطانيا إلى أجلٍ لم يُحدّد بعد

مرآة الجزيرة ـ زينب فرحات

أفاد مصدر بريطاني مطّلعّ “لموقع عربي 21” تأجيل زيارة محمد بن سلمان إلى أجلٍ غير محدد دون التطرّق إلى تفاصيل القرار، إثر توقيع عريضة في مجلس العموم البريطاني للمطالبة بإلغاء الزيارة وذلك بموازاة تصاعد وتيرة الإحتجاجات الشعبيّة والحقوقيّة رفضاً للزيارة المرتقبة.

الزيارة التي كان من المفترض أن يقوم بها محمد بن سلمان إلى بريطانيا في الفترة المحددة بين يناير وبداية فبراير، تأجّلت بحسب المصدر البريطاني الذي رفض الكشف عن هويته، بعدما قام سبعة عشر نائباً من مختلف الأحزاب في مجلس العموم البريطاني بالتوقيع على عريضة طالبوا بها رئيسة الوزراء تيريزا ماي بإلغاء زيارة محمد بن سلمان إلى البلاد.

وجاء في العريضة التي تم توقيعها منذ أيام في البرلمان البريطاني إدانة محمد بن سلمان الذي يُعتبر المسؤول المباشر عن الجرائم والمجازر التي تُرتكب في اليمن بصفته وزيراً للدفاع وفقاً للنواب الموقّعين.

العريضة التي أدانت جرائم النظام “السعودي” أعلنت أنّ 70% من الإعدامات التي حصلت في “السعودية” نُفّذت في عهد محمد بن سلمان وأضافت أنه ينتهك حقوق المدنيين في قطر إثر تصاعد الخلافات السياسية بين البلدين، كما أنه يدعم النظام التعسفي في البحرين الذي يعتدي على المدنيين العزّل بشكل يومي.

يأتي ذلك في ظل موجة غضب شعبيّة شهدتها بريطانيا في الأيام الماضية، حيث قدّم نشطاء بريطانيون عريضة شعبيّة لرئيسة الوزراء تيريزا ماي رفضاً لمجيء محمد بن سلمان إلى البلاد، وكان النشطاء قد وجّهوا انتقادات لاذعة لحكوماتهم المتعابقة على خلفية دعمها للنظام “السعودي” عسكرياً في حرب اليمن وقد وصفوه بالديكتاتوريّ القائم على قمع الحريات.

يُشار إلى أن السلطات “السعودية” تعتقل العشرات من المعارضين السلميين الذين يُدانون بتهمٍ ملفّقة مسبقاً أو يُجبرون فيما بعد على التوقيع عليها تحت ضغط التهديد والتعذيب، كما أن هناك الكثير من المعتقلين الذين يلقون مصيراً مجهولاً دون أن يعلم أحد ما آلت إليه أمورهم فيما يلقى آخرون حتفهم في السجون بفعل انعدام الحد الأدنى من الظروف الإنسانيّة المطلوبة.

لمتابعتنا على وسائل التواصل الاجتماعي

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى