النشرةشؤون محلية

المستشفيات العامة بالرياض تمتنع عن استقبال حالات الطوارئ

مرآة الجزيرة

بدأ العجز الاقتصادي لحكومة الرياض يلقي انعكاساته على كافة القطاعات الخدمية والصحية، فبعد انتشار حالات الفقر والبطالة وفرض الضرائب وزيادة الأسعار، بدأت تأثيرات العجز الاقتضادي وانخفاض ميزان المصروفات يطال القطاع الصحي، ويُضعف قدرته على تقديم الخدمات إلى المواطنين.

مصادر مطلعة من داخل الشؤون الصحية في الرياض، كشفت لـ”مرآة الجزيرة” عن رفض عدد من المستشفيات العامة استقبال أية حالة عن طريق إسعاف الهلال الأحمر، وذلك بسبب العجز الذي تعانيه في الكوادر والمعدات الطبية, ونقص عدد الأسرة في أقسام الطوارئ عن استيعاب المزيد من الحالات.

وبحسب مواطنين تحدثوا لـ”مرآة الجزيرة” فقد لجأت المستشفيات العامة في الرياض التي عجزت كفاءتها عن استيعاب أعداد المراجعين والمحولين لأقسام الطوارئ إلى دفع سيارات الإسعاف التابعة للهلال الأحمر لنقل المرضى إلى مستشفيات القطاع الخاص لتلقي العلاج على نفقتهم الخاصة، الأمر الذي يضع الكثير من المواطنين أمام مواجهة مع المستشفيات الخاصة لعدم تمكنهم من تسديد نفقاتهم، وبالأخص أصحاب الدخل المحدود والمنخفض والذين يعانون أوضاعاً معيشية متردية.

متابعون للشان السعودي المحلي أكدوا أن العجز الاقتصادي وانخفاض الإيرادات المالية لحكومة الرياض طال المرافق العامة والحيوية الرئيسية، بينها الصحة والتعليم.

لمتابعتنا على وسائل التواصل الاجتماعي

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى