شؤون محلية

الحقوقي النمر يدعو إلى تشديد الرقابة على دور العبادة في القطيف

دعا الناشط الحقوقي محمد باقر النمر إلى تشديد الرقابة على دور العبادة والمساجد والمناسبات الدينية التي تعد الهدف الأول للعدو منوهًا لعدم الغفلة عن مناسبات الزواج وأي تجمع بشري يعد هدفًا للإرهاب.

وجاء ذلك ضمن مجموعة من التوصيات والأفكار والمقترحات الهامة التي تهدف لرفع الوعي والحس الأمني بعد حادثة الانفجار الآثم في القديح مؤكدًا على أهمية اتباعها وضرورة التنسيق مع الجهات الأمنية.

وجاءت توصياته عبر تغريدات نشرها في حسابه الشخصي مشيرًا لأخذها من مواقع أعاد فيها صياغتها.

وأكد على أهمية وجود نقاط تفتيش والسعي نحو ملاحظة المساجد والحسينيات لتأمينها وتوقع القيام بِ «إطلاق رصاص كما في الدالوة، وتفخيخ وتشريك مسبق، ووضع سيارات مفخخة».

وطالب بإبعاد أي سيارة غير معروف صاحبها عن أماكن التجمع، ووضع حواجز لمنع وقوف السيارات قرب الحسينيات والمساجد وكذلك الأسواق الشعبية، وعلماء الدين الكرام، والمدارس والمستشفيات، والتجمعات النسائية مشددا على عدم الاستهانة بذلك حيث تعد جميعها نقاط استهداف الإرهاب.

ونصح بوضع الأشرطة اللاصقة لمنع الوقوف فضلًا عن تعليق اللافتات الإرشادية التي تدعو المصلين والسائقين لعدم الوقوف هنا وهناك ونشر هذا النظام للجميع من أجل تفهمه.

ودعا تزويد وزيادة أعداد الكاميرات المنصوبة عاجلًا داخل وخارج المسجد ومحيطه مع وجود مراقبة مستمرة من غرفة التحكم قبل وبعد المناسبة من صلاة ودعاء وحفل.

وأفاد بأهمية الهدوء المتزامن مع عدم التهاون عند ملاحظة شخص، أو جسم غريب.

ومدَّ المتابعين بهواتف التواصل مع الجهات الرسمية على نحو «الشرطة 999، والدفاع المدني 998، والمباحث ومكافحة الإرهاب 990».

وذكر ما ينبغي على الجميع من القيام به من تنبيه للأطفال والنساء جيراناً ومقيمين ولكن من دون تهويل كثير.

وأبدى شكره لكل من يتفاعل مع هذه التغريدات مطالبًا بإعادة نشرها لغرض السلام.

جهينة الإخبارية
لمتابعتنا على وسائل التواصل الاجتماعي

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى