الرئيسية + تقارير + هل ايران ستسحق السعودية في اليمن؟

هل ايران ستسحق السعودية في اليمن؟

التصريحات الايرانية بحق العدوان على سفارتها في صنعاء اثار مخاوف العدو السعودي لمقابلة ايران ميدانياً وديبلوماسياً.وان العدو السعودي اتخذ موقفا خاسئ امام احد اقوى الدول العالمية وهي ايران.

حيث نقل التلفزيون الإيراني عن حسين جابر أنصاري، المتحدث باسم الخارجية الإيرانية، قوله إن السعودية تتحمل مسؤولية الأضرار التي لحقت بمبنى السفارة وإصابة بعض العاملين فيه.
كما قال مساعد وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبد اللهيان إن بلاده تنوي إبلاغ مجلس الأمن الدولي بخصوص الضربة الجوية التي شنها التحالف العربي على سفارتها في العاصمة اليمنية صنعاء.
ومن اهم التصريحات كانتا لوزير الحرب السعودي و “محمد بن سلمان” و “احمد عسيري” المتحدث باسم العدوان.
حيث قال محمد بن سلمان بأننا لن ندخل الحرب مباشرتا مع ايران لأن دخول الحرب مع ايران سيكون لها تداعيات كبرى ولا يمكن ان نعدها.
مؤكداً “هذا أمر لا نتوقعه على الإطلاق، وكل من يدفع باتجاه هذه (الحرب) هو شخص ليس في كامل قواه العقلية، لأن الحرب بين المملكة العربية السعودية وإيران هي بداية لكارثة كبرى في المنطقة، وهو ما سينعكس بقوة على بقية العالم. بالتأكيد لن نسمح بأي شيء من هذا القبيل”.

ايضا قال المتحدث باسم العدوان العميد الركن “احمد عسيري” إن التحالف سيحقق في اتهام إيران بأن طائراته استهدفت سفارة إيران في صنعاء.
وأضاف عسيري أن طائرات التحالف نفذت هجمات مكثفة في صنعاء مستهدفة منصات إطلاق صواريخ تستخدمها جماعة الحوثي ضد السعودية.
من جهة أخرى قرر مجلس الوزراء الإيراني في جلسة استثنائية الخميس 7 يناير حظر استيراد السلع السعودية أو الموردة منها للسعودية، وتمديد تعليق سفر المعتمرين الإيرانيين للسعودية حتى إشعار آخر.

الجدير بالذكر بأن في عهد الفار هادي قام الارهابيين بدعم من السعودية بتفجير منزل السفير الايراني بالعاصمة صنعاء ما أدى إلى مقتل بعض العاملين وايضاً في عهد الفار هادي قام مجهولون باختطاف الديبلوماسي الايراني “نور احمدي نيكبخت” في صنعاء.
وكذلك تم اغتيال السفير الأسدي.

ان طائرات العدوان السعودي الامريكي الصهيوني الغاشم كل يوم صباحاً ومساءً تستهدف الاحياء السكنية والبنى التحتية وكل مقومات الحياة في اليمن بحجة مقرات عسكرية ومنصات للصواريخ لكن الى يومنا هذا لم نرى اي استهداف للعدوان السعودي لمراكز عسكرية وكما تزعم بأنها استهدفت اكثر من 90% من قدرات الجيش اليمني واللجان الشعبية.

لكن الأهم في ذلك أننا رأينا في الأسبوعين الماضية أكثر من أحد عشر صاروخا باليستيا اطلقت من قبل الجيش واللجان الشعبية على عدد من الأهداف السعودية وهذا يدل على فشل العدوان السعودي الأمريكي وأنه لا يستهدف سوى الأطفال والنساء ودور المكفوفين.

صحف الكترونية
شاركها مع أصدقائك