الرئيسية + أخرى + وما قتلوه + بيان تعزية من الشيخ رائد الكاظمي

بيان تعزية من الشيخ رائد الكاظمي

آذان نهاية الطاغوت

بسم الله الرحمن الرحيم

” فمنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر وما بدلوا تبديلا ”

لم تزل الأضاحي تنحر في الغدو والاصال على مذبح الحرية منذ السقيفة والى الآن فالقتل كان لنا عادة وكرامتنا من الله النصر والشهادة وما زال نهر الدم يتدفق كالشلال الهدار لترتوي جداول الشموخ وتينع ثمار الحرية المنشودة وفي هذا الوقت الحرج والزمن الغادر نودع جبلا راسيا من جبال الفخر حيث رحل إلى ربه مخضبا بدمه على يد شرذمة منحطة من ورثة ال ابي سفيان من الذين ارضعتهم هند وروتهم من قذارت منبتها نعم انهم ال سعود آل النحس والكفر والانحطاط قتلوا شهيدنا باقر النمر حقدا منهم على كل من ينشد الحرية لكنهم لم يدركوا أن بقتلهم لهذا الاسد حطموا عرش مملكتهم الخاوية بل هو اذآن لنهاية الطاغوت.

نم قرير عين أيها الليث الذي اقلق مضاجع السلاطين من ال سعود وال حمد فدمك لايبرد فالسماء لك متزينة ابتهاجا بقدومك والأرض بعدك توشحت بالكدر والاحزان نعم أيها الراحل باتجاه الخلد والخلود كيف لا وانت طرقت باب الشجاعة والرجولة محتذيا باسيادك من ال محمد صلى الله عليه وآله ، سيدي أيها النمر لقد ترجمت لنا كيف يكون القآئد في مقدمة المضحين أمام جماهيره وشعبه وكيف يكون القآئد حينما يكون أول المبادرين والمحرومين ليمنح أتباعه ومريديه همة الأقدام وسطرت لنا ملحمة الثورة في زمن عز فيه الثآئر وقل فيه الناصر وها نحن اليوم إذ نعزي بقية الله في أرضه لهذا الرحيل نعاهدك أيها الشهيد بأن ثأرك دينا كتبناه على القلوب ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم وانا لله وانا اليه راجعون والسلام على الشيخ نمر باقر النمر يوم ولد ويوم استشهد ويوم يبعث حيا .

بقلم / الشيخ رائد الكاظمي

لمتابعتنا على وسائل التواصل الاجتماعي
شاركها مع أصدقائك