حقوق الانسان

ترشيح الناشطة لجين الهذلول لجائزة في الدفاع عن حقوق الإنسان

مرآة الجزيرة

على خلفية دفاعها عن حقوق الإنسان، رشّحت المؤسسة المسؤولة عن منح جائزة “مارتن إينالز” الرفيعة للمدافعين عن حقوق الإنسان الحقوقية لجين الهذلول لنيل هذه الجائزة. على أن يعلن في 11 شباط/فبراير في جنيف خلال حفل افتراضي ينقل على الإنترنت الفائز بالجائزة التي تحمل اسم الأمين العام الأول لمنظمة “العفو الدولية” والذي توفي في 1991، بحسب بيان المؤسسة.

مؤسسة جائزة “مارتن إينالز” للمدافعين عن حقوق الإنسان، أعلنت أيضاً ترشيح مصورة تركمانية ومحام صيني معتقل هو الآخر لنيل هذه الجائزة الرفيعة، وذلك إلى جانب ترشيح الناشطة الحقوقية لجين الهذلول.

الهذلول هي واحدة من المدافعات عن حقوق الإنسان في “السعودية” حكم عليها في كانون الأول/ديسمبر بالسجن خمس سنوات وثمانية أشهر، وذلك على خلفية دفاعها عن حقوق المرأة في قيادة السيارات ببلادها. فيما اعتقلت الهذلول في 2018 مع ناشطات أخريات قبيل السماح للنساء بقيادة السيارة وهو مطلب كانت تناضل في سبيله الموقوفات.

ورغم المزاعم التي تطلقها السلطات السعودية حول توفير الحريات للنساء إلا أن أبرز المدافعين والمدافعات عن حقوق المرأة لا زالوا يقبعون في السجن. فقد جرى اعتقال أكثر من 12 ناشطة أخرى من المدافعات عن حقوق المرأة في أيار/ مايو 2018، بتهمة “التخابر مع جهات أجنبية”، قبل تغيير حظر قيادة المرأة للسيارة، الأمر الذي فسر على أنه رسالة من السلطات السعودية مفادها أن “الإصلاحات في (السعودية) لا تتم إلا عندما تقرر القيادة ذلك”.

وبحسب أقاربها، تعرضت الهذلول للإعتداء الجنسي والتعذيب بالضرب والصعق بالكهرباء، واحتُجزت في الحبس الانفرادي لفترات طويلة، الأمر الذي نفته الرياض بشدة، كما دفعت عدة محاولات للإضراب عن الطعام لجنة حقوق المرأة التابعة للأمم المتحدة إلى التعبير عن مخاوفها بشأن صحتها المتدهورة.

لمتابعتنا على وسائل التواصل الاجتماعي

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى