المشهد اليمنيالنشرةبارز

مقتل جنود وضباط سعوديين بصاروخ بالستي يمني دكّ معسكر تداوين بمأرب

مرآة الجزيرة

عشرات القتلى والجرحى من الضباط والجنود السعوديين، لقوا مصيرهم باستهداف القوات المسلحة اليمنية لمعسكر تداوين بمحافظة مأرب، فيما أقرت وسائل إعلام “سعودية” بمقتل الجنود من دون أن تشير إلى مزيد من التفاصيل.

المتحدث باسم القوات المسلحة اليمنية، العميد يحيى سريع، أعلن عن تمكن القوة الصاروخية اليمنية، مساء السبت، من استهداف غرفة العمليات المشتركة في معسكر تداوين بمحافظة مأرب بصاروخ بالستي من نوع بدرP وكانت الإصابة دقيقة.

وأكد العميد سريع أن “نتيجة العملية كانت مصرع وجرح 15 من قادة وجنود العدو السعودي، منهم 8 قتلى بينهم قادة وجرح 7 آخرين”، مشيرا إلى أن سيارات الإسعاف هرعت إلى المكان وسط حالة رعب وإرباك كبيرين في صفوف الأعداء.

كما شدد العميد سريع على أن القوات المسلحة اليمنية تستمر عملياتها طالما استمر العدوان والحصار، وأن “كل تحركات الأعداء مرصودة وستطالها قواتنا أينما كانت وحيثما وجدت بقوة الله وعونه ولا عدوان إلا على الظالمين”.

وسائل إعلام سعودية أعلنت مقتل ضابط سعودي برتبة مقدم في ميدان المعركة، دون تحديد ظروف ومكان مقتله، أو المكان.

إلى ذلك، بث الإعلام الحربي اليمني مشاهد مصورة لعملية سيطرة الجيش واللجان على عدد من المواقع والتلال في جبهة الظُّهْرة في صحراء الأجاشِر الحدودية الممتدة بين محافظتي صعدة والجوف من ناحية، ونجران السعودية من ناحية، بعملية هجومية واسعة استمرت 6 ساعات، تمكّنت على أثرها القوات اليمنية من دحر قوات التحالف بقيادة السعودية من عدد من المواقع والتلال.

وتغوص القوات المسلحة الجيش واللجان الشعبية معارك شرسة على عدد من جبهات مأرب للسيطرة على المدينة، وسبق أن حققت إنجازا عسكريا مدويا مع السيطرة على معسكر “ماس” الاستراتيجي الذي كانت تتخذه القوات السعودية مقرا لقيادة المنطقة، وحققت الاستهداف اليمني تقدما نوعيا في الجبهة بعد معارك ضارية للسيطرة عليه.

لمتابعتنا على وسائل التواصل الاجتماعي

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى