النشرةحقوق الانسان

الأمم المتحدة تثير مخاوفها على حياة الناشطة المعتقلة لجين الهذلول

مرآة الجزيرة

أعربت لجنة الأمم المتّحدة المعنية بحقوق المرأة، الخميس، عن قلقها العميق جراء التقارير التي تشير إلى تدهور كبير في صحة الناشطة المعتقلة لجين الهذلول داخل محبسها، والتي بدأت من أحد عشر يوما إضرابا عن الطعام تنديدا بالظروف السيئة التي تعانيها.

الأمم المتحدة طالبت الملك سلمان بن عبدالعزيز باستخدام صلاحياته الملكية للإفراج عنها بشكل فوري، كما دعت اللجنة الأممية المعنية بالقضاء على التمييز ضد المرأة، في بيان إلى الإفراج الفوري عن لجين الهذلول، وجميع الناشطات الحقوقيات الأخريات المعتقلات.

اللجنة الأممية أعربت عن قلقها البالغ حيال المعلومات التي كشف عنها مؤخراً بشأن ظروف الاحتجاز المطول للجين خصوصاً التقارير التي تفيد بعدم السماح لها بالتواصل بشكل منتظم مع عائلتها.

وبدأت لجين إضرابا عن الطعام، منذ 26 أكتوبر الماضي، احتجاجا على ظروف احتجازها غير الإنسانية وتعرضها للتنكيل والتعذيب، منذ اعتقالها في مايو 2018، إلى جانب 10 ناشطين حقوقيين آخرين.

وسبق أن طالبت منظمتا “العفو الدولية”، و”هيومن رايتس ووتش”، الحقوقيتان السلطات السعودية بالسماح بدخول مراقبين مستقلين إلى البلاد، لإجراء تحقيق مستقل بعد تقارير أشارت إلى تعرضها للتعذيب.

وقبيل انعقاد قمة مجموعة العشرين، تواجه السلطات السعودية انتقادات دولية حيال أوضاع حرية التعبير، وحقوق الإنسان.

لمتابعتنا على وسائل التواصل الاجتماعي

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى