النشرةبارزتقارير

محمد بن سلمان يخشى خسارة العرش

مرآة الجزيرة

مع اقتراب موعد الإنتخابات الأمريكية، وتزايد احتمالات خسارة الرئيس الحالي دونالد ترامب مقابل فوز جو بايدن، يكثر الحديث حول مصير ولي العهد السعودي الذي ارتكز مستقبله الملكي على ترامب.

ولي العهد الذي يرفض حتى الآن منح ترامب أي إنجاز سياسي مجاني، يتخوف من هزيمته في الإنتخابات حتى لا يخسر عرشه الموعود، خاصة وأن المرشح المنافس معروف بمواقفه البعيدة عن الرياض.

مخاوف ولي العهد كشفها موقع “تاكتيكال ريبورت” الاستخباراتي الأمريكي الذي بين أنه يتخوف كثيراً من فوز المرشح الديمقراطي جو بايدن في الانتخابات الرئاسية المقبلة. في ظل صدور العديد من التقارير من السفارة السعودية في واشنطن التي أشارت إلى أن فرص بايدن في الفوز تتزايد.

التقارير نقلت وفق الموقع عن محمد بن سلمان قوله إن “السعودية” يجب أن تكون مستعدة للتغييرات في العلاقات السعودية الأمريكية، في حال فوز بايدن على الرئيس ترامب في الانتخابات المقبلة في نوفمبر/تشرين الثاني. وأضاف أن انتخاب بايدن “سيقلب الوضع رأساً على عقب في الولايات المتحدة، وسيجبر السعودية على أخذ الأمور الجديدة بعين الاعتبار”.

يأتي ذلك بعدما بدا محمد بن سلمان قليل الاهتمام بشأن تصريحات بايدن، إذ كان يعتمد على ثقة الرئيس ترامب وعلى تقارير من واشنطن زعمت​​أن بايدن ليس لديه أي فرص للفوز. لكن الأحداث الأخيرة التي شهدتها الولايات المتحدة، بما في ذلك دخول ترامب لمستشفى عسكري، غيرت وجهات نظر ولي العهد السعودي.

الموقع لفت أيضاً إلى أن ولي العهد “اتصل مؤخراً بعدد من مساعدي الرئيس ترامب المقربين، ولا سيما صهره وكبير مستشاريه جاريد كوشنر”، والأخير طمأنه بأن “نتائج الاستطلاع غير مؤكدة وأن نسبة الناخبين المؤيدين لترامب ستزيد خلال الأسابيع الأربعة المتبقية قبل الانتخابات. ومع ذلك، فإن تأكيدات كوشنر لم تقنع ابن سلمان”.

مهما بدا جو بايدن المرشح المنافس لترامب معادياً للرياض، يبقى في نهاية المطاف موظفاً في الإدارة الأمريكية، التي يتخذ فيها الرئيس دور الواجهة لتنفيذ مخططاتها ومصالحها في مختلف أنحاء العالم، لا سيما منطقة الشرق الأوسط. لذا في حال كانت خطط واشنطن المقبلة تمر بالرياض حتماً ستمنح ابن سلمان مكاسب سياسية يطمح لها، أما إذا لم تجد واشنطن مصلحة لها في ذلك فستترك أمراء آل سعود يتناتشون العرش.

لمتابعتنا على وسائل التواصل الاجتماعي

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى