النشرةشؤون اقليمية

محمد بن سلمان يلتقي بوفد صهيوني

مرآة الجزيرة

رغم أن ولي العهد السعودي محمد بن سلمان، لا زال يصرّ على عدم منح الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إنجاز اتفاق السلام بين الرياض وتل أبيب قبل الإنتخابات الأمريكية، التقى مؤخراً مع وفد صهيوني.

الخبر كشفه حساب شهير على موقع “تويتر” يُدار من قبل ضابط استخبارات إماراتي. وبحسب المعلومات التي نشرها الحساب، التقى ابن سلمان بوفد صهيوني على متن يخت في البحر الأحمر.

الحساب الذي يحمل اسم “بدون ظل”، نشر تغريدة جاء فيها: “الأمير محمد بن سلمان التقى، منذ يومين، بوفد إسرائيلي بشكل سري في البحر الأحمر على متن يخته، برفقة رئيس الاستخبارات السعودية، وهو سبب إعلان السعودية عن عملية القبض على إرهابيين مدعومين من إيران”.

الجدير بالذكر أن السلطات السعودية زعمت خلال اليومين الماضيين ضبط “خلية إرهابية” في القطيف تابعة لإيران. وهي الرواية التي نفتها الخارجية الإيرانية مباشرةً مؤكدةً أنها تأتي في سياق حملات الرياض الإعلامية المعادية لإيران.

يأتي ذلك بعدما كشف نفس الحساب عن “بنود سرية” لإتفاقية التطبيع بين أبوظبي وتل أبيب، من بينها قيام الكيان الصهيوني بمراقبة الموانئ البحرية والجوية وشبكات الاتصال ومواقع التواصل، بالإضافة للحسابات البنكية.

وتدفع الولايات المتحدة الأمريكية الدول العربية وفي مقدمتها دول الخليج لإعلان السلام مع الكيان الصهيوني. وفيما أبرمت كل من الإمارات والبحرين اتفاق السلام معه، لا تزال دول أخرى تسير نحو التطبيع بما في ذلك “السعودية”.

وكشف صحيفة الغارديان البريطانية أن الرياض عملت بهدوء على ترتيب اتفاق التطبيع الذي وقعته كل من أبوظبي والمنامة مع تل أبيب. كما أكدت أن الرياض تعمل في الوقت الحالي على إقناع دول أخرى لإعلان اتفاقيات سلام مع الكيان الصهيوني، يرجح مراقبون أن تكون السودان وعمان.

لمتابعتنا على وسائل التواصل الاجتماعي

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى