“بلومبرغ”: “السعودية” تواجه أعمق انكماش إقتصادي في عقدين

مرآة الجزيرة

قالت وكالة “بلومبرغ” الأمريكية أن الإقتصاد السعودي واقع اليوم تحت تأثير هبوط أسعار النفط الذي يتزامن مع أزمة كورونا، ما يجعل الإقتصاد السعودي يواجه أعمق انكماش في عقدين.

الوكالة لفتت إلى أنه يتم تداول برميل مزيج “برنت” العالمي دون مستوى الـ20 دولاراً وهذا الرقم يساوي ربع المستوى الذي تحتاجه “السعودية” لموازنة ميزانيتها، أي أن “نقطة التعادل في الميزانية السعودية هي 80 دولاراً للبرميل”، مشيرةً إلى أن “تخفيف الألم الإقتصادي الناجم عن الأزمة، أي اتخاذ إجراءات لتخفيف الأثر الاقتصادي، يمكن أن يزيد من الضغط على الوضع المالي للمملكة”.

بدورها، قالت “مونيكا مالك” كبيرة الإقتصاديين في مصرف أبو ظبي التجاري: “لقد غير هذا كل شيء، لقد استند الكثير من الإنتعاش الأخير الذي شهدته [السعودية] إلى أن سعر النفط كان أعلى من 50 دولاراً للبرميل، مما يوفّر الدعم للنشاط الاقتصادي، وقد تم تدميره للتو”.

فيما، وجد “ريكاردو هاوسمان”، الخبير الإقتصادي في جامعة “هارفرد” أن الحالة التي تواجه “السعودية” هي أشبه بـ”الحرب التي تخاض على جبهتين على الأقل”، في إشارة إلى هبوط أسعار النفط وتداعيات انتشار كورونا. وقال إن “كل صدمة في حد ذاتها ضخمة، كلاهما في ذات الوقت يجعل الأمور أكثر تعقيداً”.

وبحسب الوكالة فإن “النكسة تقدم خيارات صعبة لولي العهد السعودي محمد بن سلمان، بعد تراجع أسعار النفط، حيث أعلن ولي العهد السعودي في 2016 عن خطة تحول اقتصادي للابتعاد عن الاعتماد على النفط وزيادة الإيرادات غير النفطية”.

وأضافت أن نكسة أسعار النفط الحالية تهدد “تنفيذ العديد من المشاريع، حيث يصعب تمويل المشاريع عندما كان من المفترض أن يأتي أكثر من 60% من إيرادات المملكة هذا العام من مبيعات النفط”.

لمتابعتنا على وسائل التواصل الاجتماعي

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى