“ترامب” يعلن احتمال وقف شراء النفط من “السعودية”

مرآة الجزيرة

أعلن الرئيس الأمريكي “دونالد ترامب” أن الولايات المتحدة تدرس في الوقت الحالي إمكانية وقف شراء النفط من “السعودية”، وذلك بعدما هبطت أسعار النفط الأمريكي، مساء الإثنين، بشكل غير مسبوق إلى سالب 37.6 دولار للبرميل.

جاء ذلك، خلال تصريح له في مؤتمر صحفي بالبيت الأبيض، تطرّق فيه إلى دعوة بعض أعضاء مجلس الشيوخ لوقف شحنات نفط سعودية، وقال: “سوف ندرس الأمر، لقد سمعت به للتو وأنا أدخل هذه الغرفة”، مضيفاً: “لدينا بالتأكيد الكثير من النفط”.

يذكر أن التعاملات الآجلة على الخام الأميركي هبطت لتصبح سلبية مع خسارته حوالى 40 دولاراً في الجلسة السابقة، وهي المرة الأولي التي يهوي دون الصفر، مع تنامي المخاوف من نفاد طاقة تخزين لتخمة المعروض الناجمة عن إجراءات عزل بسبب الجائحة.

كما هوت عقود “برنت” لأكثر من 30 بالمئة إلى 17.51 دولار للبرميل فى أدنى مستوى منذ نوفمبر 2001، ثم وسعت عقود النفط الأمريكى تسليم يونيو خسائرها وانخفضت 52 بالمئة إلى 9.74 دولار للبرميل. وهبطت العقود الآجلة الأمريكية للبنزين 25 بالمئة لتزيد من خسائرها.

من جهته، رأى “فيل فلين” محلل أسواق النفط في “برايس فيوتشرز” جروب في شيكاجو أن “مستودعات التخزين مملوءة للغاية وهو ما يجعل المضاربين لا يشترون هذا العقد، ومصافي التكرير تعمل عند مستويات منخفضة لأننا لم نرفع أوامر البقاء في المنزل في معظم الولايات… لا يوجد أمل كبير بأن الأمور ستتغير في 24 ساعة”.

وبحسب تقرير صادر عن منظمة “أوبك”، سيشهد أبريل/ نيسان الجاري أسوأ انكماش بمقدار 20 مليون برميل يومياً. فيما قالت وكالة الطاقة الدولية، إن الطلب على النفط الخام سيتراجع بمقدار 29 مليون برميل يوميا، خلال أبريل/ نيسان الجاري، ما يعني تراجعاً بنسبة 29 بالمئة من إجمالي الطلب قبل الجائحة، البالغ 100 مليون برميل يومياً.

وأعلن الكرملين أنه من الممكن إجراء اتصالات بين كبار المنتجين في العالم لمناقشة اتفاق خفض الإنتاج إذا اقتضت الضرورة، بعدما انخفضت أسعار النفط بشكل حاد جراء الإنتاج الزائد والانتشار العالمي لفيروس كورونا المستجد.

وقال المتحدث باسم الكرملين “ديمتري بيسكوف” في مؤتمر يومي عبر الهاتف مع الصحفيين إن “جميع الآليات موجودة لمتابعة مواقفنا مع الشركاء في هذا الاتفاق بين منتجي أوبك+”، مضيفاً أنه يمكن تنظيم اتصالات إذا اقتضت الحاجة. وربط المتحدث انهيار العقود الآجلة بتعاملات “للمضاربة”.

لمتابعتنا على وسائل التواصل الاجتماعي

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى