مقالات

الخطوة الأولى للنجاح؟

من القواعد الأساسية لمن يبحث عن التفوق والنجاح أن يبدأ بالنفس أولاً فيزيل عنها ركام الوهن والضعف، ويرسل لنفسه الرسائل المشجعة التي تحفزه وتدفعه للعمل والكفاح، وتمده بالطاقة الايجابية! بان يُسمع نفسه كلمات التشجيع المحفزة، انا استطيع أن اعمل! استطيع أن اتعلم! استطيع ان اتفوق! استطيع ان اكون مثل العظماء واعظم، وكلما أسمع نفسه رسائل حماسية وايجابية سيرتد الصدى كثيراً من الإبداع والتفوق.

فالإنسان الذي خلقه الله وأكرمه لم يخلقه فاشلاً! وإنما هو الذي يتخذ اسباب الفشل او النجاح، فمتى ما أعطى نفسه أفكار ورسائل ايجابية ستكون حركته ايجابية، وإن كانت افكار سلبية ستكون كذلك، وللثقة بالله وبالنفس دوراً كبيراً في الشعور بالسعادة والرضى التي تنعكس ايجاباً على طريقة التفكير والتعاطي مع الحياة، يقول احد الحكماء:“راقب افكارك لأنها ستصبح كلمات وراقب كلماتك لأنها ستصبح افعال وراقب افعالك لأنها ستتحول الى عادات وراقب عاداتك لأنها تكّون شخصيتك وراقب شخصيتك لأنها ستحدد مصيرك”

ومن الأمور التي تساهم في نجاح الانسان هي الاطلاع على تجارب العظماء والناجحين سواءً على المستوى الديني والأخلاقي والاجتماعي والسياسي والاقتصادي والعلمي، لأن الانسان يتعلم من تجارب الآخرين، ولأن تجاربهم الناجحة تعتبر خارطة العملية المحفزة لسلوك درب النجاح.. يقول الله سبحانه: ”إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم“.

فعندما يستطيع الانسان أن يغير طريقة تفكيره فقد استطاع أن يغير عالمه كله، فالحياة تنتج من صنع افكار الانسان نفسه سواءً سلباً او ايجاباً، ولا يوجد من يستطيع ان يسلب الانسان النجاح سوى نفسه هو بالتثبيط والعجز!!، فإن وجدت الرغبة بالتغيير والتخلص من العادات المدمرة فإن مفاتيح النجاح قد وصلت ليبدأ الخطوة التالية.

اخيراً كل العظماء كانت لهم تجارب فاشلة ومريرة، وعاشوا ظروف سيئة وصعبة، وعانوا في طفولتهم الكثير من المصاعب لكن الفرق بينهم وبين غيرهم انهم لم يستسلموا للواقع أو للفشل او الضعف او المرض، ففي كل واحد منا منجم من الذهب والألماس يستطيع ان يفجر طاقاته ويستخرج الكنوز التي اودعها الله فيه! ويستطيع ايضاً ان يدفن الابداع والطموح، ثق انك تستطيع وابتعد عن الجو السلبي، ولا تجالس الفاشلين والمحبطين لأنهم يقدمون الرسائل السلبية التي تقتل الروح والابداع في النفس وتدفع الى الخنوع والاستسلام للواقع.

محمد الخويلدي 

لمتابعتنا على وسائل التواصل الاجتماعي

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى