الرئيسية - إقليمي - صراع “سعودي إماراتي”..خطوات متتالية في إفشال إتفاق الرياض

صراع “سعودي إماراتي”..خطوات متتالية في إفشال إتفاق الرياض

مرآة الجزيرة

في وقت يتهم اليمنيون السلطات السعودية ودول العدوان بإفشال اتفاق الرياض، تكشف تقارير إعلامية عن تمدد القوات السعودية في مدينة عدن جنوبا، بدعم من القوات الإماراتية هناك.

وبحسب التقارير، فإن “قوات الحزام الأمني المدعومة إماراتيا سمحت بدخول عربات عسكرية سعودية إلى عدن، عن طريق معبر العلم، ولكنها منعت في الوقت ذاته قوة عسكرية تابعة للجيش اليمني التابع لحكومة هادي من دخول المدينة نفسها، فعادت الأخيرة باتجاه محافظة أبين، بعد أن وصلت إلى منطقة العلم مع أعضاء من اللجنة السعودية المشرفة على تنفيذ اتفاق الرياض”.

الناطق باسم حكومة هادي المنتهية ولايته، كشف عن منع المجلس الانتقالي المدعوم إماراتيا سرية عسكرية تابعة للجيش من المرور باتجاه عدن ضمن خطوات تنفيذ بنود إتفاق الرياض، لافتا إلى أن عناصر الانتقالي في منطقة الشيخ سالم اعترضت سرية وفتحت النيران عليها.

واتهم قوات الانتقالي بأنها تمارس كل أشكال الاستفزاز والحصار، بهدف تفجير الوضع عسكريا، مشيرا إلى أن القوة أنها التزمت بأقصى درجات ضبط النفس واضطرت للعودة إلى الخلف.

ونبه وزير الخارجية في حكومة هادي المنتهية ولايته محمد الحضرمي المجلس الانتقالي الجنوبي المدعوم إماراتيا من مغبة تهربه من تنفيذ التزاماته في اتفاق الرياض، مشيرا إلى أن “اتفاق الرياض أصبح ضرورة لا تراجع عنها، ويجب على المجلس الانتقالي معرفة أن استمرار رفضه وتهربه وعرقلته المفضوحة وغير المبررة لن تجدي نفعا”، وفق تعبيره.

من جهته، اتهم عضو المكتب السياسي بحركة “أنصار الله” محمد البخيتي، “السعودية والامارات بأنهما تعمدتا إفشال إتفاق الرياض، لأنهما لم يتمكنا من تحقيق أطماعهما سواء على مستوى اليمن أو على مستوى الجنوب، إلا بإثارة الصراعات الداخلية بين القوى القومية التي ربطت مصيرها بدول العدوان، وحتى فيما بين المرتزقة أنفسهم”، داعياً دول العدوان إلى مراجعة حساباتها وأن تدرك حقيقة فشلها في اليمن.

وأشار البخيتي إلى أن “السعودية” باتت تعتمد بشكل كامل على المرتزقة اليمنيين ليس فقط في الجبهات الداخلية وإنما حتى على الحدود، حيث يقف الجيش السعودي خلف المرتزقة ولا يشارك في المعارك البرية، وإنما يقتل المرتزقة من يحاول الفرار منهم، مستغرباً من نشر الكثير من الألوية والقوات السعودية في المحافظات الجنوبية التي تخضع للمرتزقة، متسائلاً ما الفائدة من نشر هذه القوات هناك؟

لمتابعتنا على وسائل التواصل الاجتماعي
شاركها مع أصدقائك