الرئيسية - النشرة - تخوف الرياض يدفع السلطات للاستعانة بأثينا لنشر صواريخ باتريوت

تخوف الرياض يدفع السلطات للاستعانة بأثينا لنشر صواريخ باتريوت

مرآة الجزيرة

في وقت تتزايد مخاوف السلطات السعودية على صيغة أمنها جراء التدخلات التي تمارسها بشؤون الدول الأخرى، تبحث الرياض عمن يحميها ويساعدها للوقاية من الضربات الجوية الصاروخية اليمنية.

من هنا، كشفت صحيفة يونانية عن أن السلطات السعودية استعانت بأثينا لنشر صواريخ باتريوت المضادة للطائرات التابعة للقوات اليونانية في البلاد؛ لتأمين أجوائها من الصواريخ الباليستية اليمنية، ضد الننشآت الحيوية ردا على جرائم العدوان السعودي المتواصل منذ خمس سنوات.

صحيفة “كاثيمرني” اليونانية، نقلت عن مصادر لم تسمها، تأكيدها، أن الاتفاق تم بين البلدين قبل بضعة أسابيع، على خلفية رغبة سعودية في تعزيز دفاعاتها الجوية، بعد استهداف منشآت “أرامكو” النفطية في سبتمبر العام الماضي.

وكشفت المصادر عن أن التفاصيل التقنية المتعلقة بنقل الصواريخ، ونشرها وتكلفتها، ومسؤولياتها التشغيلية، لا تزال طور المناقشات بين الجهات “السعودية-اليونانية”.

هذه الخطوة الاتفاقية بين الرياض وأثينا تأتي بعد أيام من كشف مسؤولين فرنسيين، أن بلادهم نشرت منظومة رادار على الساحل الشرقي للسعودية، معتبرين أن تلك المنظومة تسهم في تعزيز دفاعات الرياض إثر هجمات صاروخية استهدفت منشآت أرامكو، في سبتمبر الماضي.

وفي السياق نفسه، أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، الأسبوع الماضي، نشر قوات إضافية وبطاريات دفاع صاروخي في “السعودية”، كما دفعت الرياض مليار دولار تم تسديد نصف المبلغ فعليا، من أجل استقدام قوات عسكرية أميركية إلى الرياض.

الخطوات التي تنتهجها السلطة السعودية في زيادة سبل حمايتها، تبرز القلق الذي تعيشه هذه السلطة وحلفائها نتيجة زيادة تدخلاتها غير المبررة في شؤون الدول الأخرى، وافتعال الحروب واستمرار عدوانها على اليمن، من دون أن تحقق أي انجاز عسكري، بل إنها اقترفت جرائم حرب ضد الأطفال والنساء والشيوخ والمرضى.

لمتابعتنا على وسائل التواصل الاجتماعي
شاركها مع أصدقائك