الرئيسية - النشرة - طموحات محمد بن سلمان تهدد قبيلة حويطات بالتهجير القسري

طموحات محمد بن سلمان تهدد قبيلة حويطات بالتهجير القسري

مرآة الجزيرة

في إطار تنفيذ مشروع بناء مدينة “نيوم” على البحر الأحمر، يعمد ولي عهد “السعودية” محمد بن سلمان إلى تهديد استقرار آلاف المواطنين من أبناء القبائل المحلية وتعريضهم للتهجير القسري.

نوايا التهجير القسري، استشعر بها أفراد قبيلة حويطات ما دفعهم للتعبير عن غضبهم ورفضهم المطلق لأية قرارات تعسفية قد تعمد لها السلطات السعودية حتى يتخلون عن منازلهم وأراضيهم دون أن يُدفع لهم تعويضات ودون تأمين بدائل.

ازدحمت مواقع التواصل الإجتماعي بحملة واسعة قام بها أهالي حويطات تحت وسم #الحويطات_ضد_ترحيل_نيوم3، أعلنوا من خلالها أنهم لن يتخلوا عن أرضهم لأي سبب من الأسباب، وسط حالة من السخط والإستنكار لإستهتار السلطات بمصيرهم وغياب قضاياهم عن وسائل الإعلام المحلية بشكل تام.

يذكر أن صحيفة “وول ستريت جورنال”، كانت قد نشرت تقرير في يوليو/ تموز الفائت حذّرت فيه من عوائق تنفيذ مشروع “نيوع”، وقالت أنه ليتنفذ هذا المشروع سيتم تهجير أكثر من 20 ألف مواطن بشكل قسري، كان العديد منهم قد سكنوا في المنطقة لعدة أجيال.

الصحيفة لفتت إلى تحديات أخرى يواجهها المشروع، وهي أن بناء “نيوم” سيكلف أموالاً لا تملكها “السعودية” التي تعاني من عجز في الميزانية إذ لجأت إلى استخدام القروض للبدء بالمرحلة الأولى من هذا المشروع. بالإضافة إلى أن “السعودية” ستعتمد بالكامل على استشاريين أجانب بسبب فقرها إلى الخبرة في التخطيط والهندسة والإدارة.

وأضافت الصحيفة أنها اطلعت على الوثائق الأصلية للمشروع منذ أن كان فكرة، وقبل أن تعهد به “السعودية” وولي عهدها إلى مجموعة شركات استشارية من أجل وضع الخطط اللازمة للبدء في المشروع، لافتةً إلى أن “المشروع خيالي جداً، وهو يسعى لبناء مدينة مستقبلية في منطقة خالية لا موارد فيها سوى الشمس الساطعة والرمال”.

على صعيدٍ آخر تحدثت صحيفة “نيويورك تايمز”، عن التحولات الإجتماعية التي ستشهدها البلاد مع تنفيذ المشروع، وذلك نقلاً عن مطورين بصناعة السفر والسياحة قالوا أنه سيكون هناك دلائل أقل على العادات الاجتماعية المحافظة في البلاد.

وأضافت أن صناعة السفر تتوقع أن المشروبات الكحولية المحظورة في “السعودية”، قد تباع في نهاية المطاف في المناطق الجديدة في البحر الأحمر، تماماً كما هو الحال في دبي، التي تبدو أنها تهيمن على فكر ولي العهد السعودي. وأردفت أنه سيرى الجميع في المشروع كل ما يراه في بلاد الغرب، إذ “سيتمكن المسافرون من فعل ما يحلو لهم، على سبيل المثال، ستتمكن النساء من أخذ حمام شمس وهن يرتدين البكيني”.

لمتابعتنا على وسائل التواصل الاجتماعي
شاركها مع أصدقائك