الجهة المشغّلة للناقلات السعودية تعلّق المرور عبر مضيق هرمز

مرآة الجزيرة

قالت صحيفة “وول ستريت جورنال”، أن الجهة المشغلة للناقلات الحكومية السعودية علّقت المرور عبر مضيق هرمز.

جاء ذلك في إطار التوترات بين الجانب الإيراني والأمريكي بعد الضربة العسكرية التي نفذها الحرس الثوري الإيراني ضد قواعد الإحتلال الأمريكي في العراق. وهي الضربة التي تبعها تهديدات إيرانية لمواصلة العمليات العسكرية ضد الإحتلال الأمريكي في المنطقة وتحديداً العرق حتى إخراجه بالكامل.

ورأى مراقبون أن الخوف قد اعترى “السعودية” في ظل هذه التطورات، حيث عملت الرياض على النأي بنفسها عن المواجهة على عكس التوقعات الأمريكية التي تريد زج “السعودية” في مواجهتها مع إيران، وذلك نظراً لهشاشة الدفاعات الجوية السعودية وخشية تعرّض المنشآت النفطية لأي استهداف على غرار الضربات اليمنية التي كبّدت الرياض خسائر باهظة بإستهداف المنشآت النفطية في أبقيق سبتمبر الماضي.

يذكر أن الحرس الثوري الإيراني استهدف قاعدتين عسكريتين أمريكيتين في العراق، رداً على اغتيال قائد قوة القدس الفريق قاسم سليماني ونائب هيئة الحشد الشعبي أبو مهدي المهندس، اللذان استشهدا في غارة أمريكية بمطار بغداد قبل أيام.

وأعلن الحرس الثوري، فجر يوم الأربعاء الفائت عن استهداف قاعدة عين الأسد التي تضم جنوداً أميركيين في محافظة الأنبار العراقية بعشرات الصواريخ أرض أرض، وهدد في نفس الوقت بضرب حيفا ودبي إذا ردت واشنطن عسكرياً.

كما بيّن أنه قُتل ما لا يقل عن 80 جندياً أميركياً جراء الهجوم الصاروخي الإيراني على قاعدتين تضم قوات أميركية في العراقظ ونقل التلفزيون الرسمي الإيراني عن مصدر بالحرس الثوري قوله إن إيران ترصد 100 هدف آخر في المنطقة إذا اتخذت واشنطن أي إجراءات للرد.

تجدر الإشارة إلى أن قاعدة عين الأسد الأمريكية هى ثاني أكبر القواعد الجوية بالعراق بعد قاعدة بلد الجوية، كما تعد مقر قيادة الفرقة السابعة فى الجيش العراقى فضلاً عن أنها تتسع 5000 عسكرى مع مبانٍ عسكرية للإيواء مجهزة بثكنات عسكرية وملاجئ محصنة للطائرات، بالإضافة إلى المرافق الخدمية مثل المسابح الأولمبية المفتوحة والمغلقة، ملاعب كرة قدم، وسينما.

لمتابعتنا على وسائل التواصل الاجتماعي

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى