الرئيسية - إقليمي - نجل الداعية سلمان العودة يُعلن تأجيل جلسة محاكمة والده

نجل الداعية سلمان العودة يُعلن تأجيل جلسة محاكمة والده

مرآة الجزيرة

أعلن عبدالله العودة نجل المعتقل في السجون السعودية سلمان العودة تأجيل السلطات جلسة حكم لوالده، كان من المقرر أن تعقد يوم أمس 30 ديسمبر/ كانون الأول ضمن سلسلة المحاكمات السرية التي يخضع لها، دون أن يتم تحديد موعد الجلسة المقبلة معتبراً أن ذلك دليل على ارتباك السلطات السعودية.

وفي تغريدة نشرها عبر حسابه في “تويتر”، قال العودة: “‏بعد عدة جلسات ضمن المحاكمة السرّية للوالد ‎سلمان العودة رُفعت الجلسة ولم تحدد المحكمة الموعد القادم ولا تاريخ النطق بالحكم كجزء من حالة الارتباك العام في الإجراءات.. والمفاجآت المستمرة. الوالد لايزال في الحبس الانفرادي -فرّج الله عنه وعن البقية-“.


توازياً، أعاد نشطاء نشر فيديو لعبدالله العودة تحدث فيه عن بعض تفاصيل التعذيب الذي تعرض له والده في السجون السعودية بما في ذلك الركل والضرب والتقييد والحرمان من النوم والعلاج.

وجاء في الفيديو الذي بثته قناة “بي بي سي” أن: “الذي جرى على الوالد في تلك الفترة، يصنف دولياً على أنه تعذيب، حرمت هذا الإنسان من العلاج، حرمته من النوم، كان يحقق معه لأيام متواصلة دون أن يدعوه ينام، كما أنه كان يتم تقييد يديه وقدميه ويُلقى داخل زنزانة العزل الانفرادي مغمض العينين.

وأضاف، “كان يؤخذ بأيدي هؤلاء الحراس، ثم يقذف به في السيارة ليتم نقله إلى مكان آخر، من غير احترام لا لسنه ولا لتاريخه. وأيضاً كان يعطى الأكل والغذاء في أكياس صغيرة وهو ما زال مقيداً، فيضطر لفتحها بفمه حتى تجرحت لثته في فترة من الفترات”.

يذكر أنه سبق وأن كشف عبد الله العودة عن سبب اعتقال السلطات السعودية لوالده وتغييبه عن عائلته منذ 2017، وقال إن العائلة كلها منعت من السفر وتعرضت للتفتيش التعسفي العسكري بما في ذلك الأطفال على خلفية تغريدة كان قد نشرها الداعية سلمان العودة قبل اعتقاله.

وأرفق عبد الله تغريدة والده التي تسببت في اعتقاله، والتي جاء فيها “ربنا لك الحمد لا نحصي ثناءً عليك أنت كما أثنيت على نفسك. اللهم ألف بين قلوبهم لما فيه خير شعوبهم”.

وكانت السلطات السعودية فد اعتقلت الشيخ سلمان العودة في 10 سبتمبر من العام 2017، بشكل تعسفس، حيث وضع على إثرها في زنزانة انفرادية، ضمن حملة اعتقالات شملت عدداً من العلماء والكتّاب، ثم طالبت النيابة العامة السعودية القضاء بإعدامه في 6 مارس 2019.

وكانت وُجهت إليه 37 تهمة خلال جلسة عقدتها المحكمة الجزائية المتخصّصة، في وقت سابق، بما في ذلك: “الإفساد في الأرض بالسعي المتكرر لزعزعة بناء الوطن، وإحياء الفتنة العمياء، وتأليب المجتمع على الحكام، وإثارة القلاقل، والارتباط بشخصيات وتنظيمات، وعقد اللقاءات والمؤتمرات داخل وخارج المملكة لتحقيق أجندة تنظيم الإخوان الإرهابي ضد الوطن وحكامه”.

لمتابعتنا على وسائل التواصل الاجتماعي
شاركها مع أصدقائك