الرئيسية - النشرة - “كالامارد”: محاكمة القضاء السعودي لقتلة خاشقجي تعد انتهاكاً للقانون الدولي

“كالامارد”: محاكمة القضاء السعودي لقتلة خاشقجي تعد انتهاكاً للقانون الدولي

مرآة الجزيرة

اعتبرت مقررة الأمم المتحدة الخاصة بالإعدام خارج نطاق القضاء “أجنيس كالامارد”، أن الجلسات التي أقامها القضاء السعودي لمحاكمة قتلة خاشقجي تتعارض مع العدالة وتعد انتهاكاً غير مقبول لضحايا الجرائم.

المقررة الأممية وفي تصريحٍ لها، وصفت المحاكمة السعودية بأنها جرت خلف الأبواب المغلقة، وقالت أن ذلك “يعد انتهاكا للقانون الدولي” مشيرةً إلى أن المتهمين أكدوا عدة مرات خلال جلسات المحاكمة أنهم نفذوا الأوامر التي تلقوها.

وأضافت أنه “وفقا للقانون الدولي لحقوق الإنسان، فإن مقتل خاشقجي يعتبر إعداماً خارج نطاق القضاء تتحمل (السعودية) مسؤوليته”.

“كالامارد” أوضحت أن القضاء السعودي لم يشير إلى المسؤولين عن الجريمة والمدبرين لها وفي طليعتهم ولي العهد محمد بن سلمان، قائلةً: “لم يتم التحقيق في التسلسل القيادي المرتبط بالقضية، وبالتالي جرت الحيلولة دون الوصول إلى من شجع على الجريمة مثل ولي العهد محمد بن سلمان والفريق المدبر الذي سمح بارتكابها أو غض الطرف عنها”.

وذكرت أن المدعين العامين كانوا قد أعلنوا للرأي العام في وقت سابق، أن المستشار الملكي سعود القحطاني، طلب اختطاف خاشقجي لأنه يشكل تهديدا على الأمن القومي السعودي، مؤكدةً أنه رغم ذلك كله تم إخلاء سبيل القحطاني ولم توجه إليه أي تهمة.

كما انتقدت عدم إدانه القنصل السعودي محمد العتيبي، الذي كان على رأس القنصلية السعودية في إسطنبول أثناء فترة مقتل خاشقجي. وأردفت: “18 مسؤولاً سعودياً ظلوا في قنصلية بلادهم في إسطنبول لمدة 10 أيام من تلقاء أنفسهم، ونظفوا مسرح الجريمة”، مشيرةً إلى أن ذلك “انتهاك لبروتوكول مينيسوتا لمنع العدالة والتحقيق في أعمال القتل التعسفي”.

يذكر أن النيابة العامة في “السعودية”، أعلنت صدور أحكام بالقتل على 5 متهمين في قضية مقتل الصحافي السعودي جمال خاشقجي زاعمةً أنه تمت محاكمة كل من ثبت تورطه في تلك القضية وذلك يعد عقد المحكمة 9 جلسات في قضية خاشقجي وصدور الحكم في الجلسة العاشرة.

وأثار بيان النيابة العامة الذي برّأ المستشار السابق في الديوان الملكي سعود القحطاني، ونائب رئيس المخابرات السابق أحمد العسيري من تهمة قتل خاشقجي ردود فعل دولية وحقوقية انتقاداً للقضاء السعودي الذي وصف بعدم تطبيق العدالة وانتهاك القوانين الدولية.

لمتابعتنا على وسائل التواصل الاجتماعي
شاركها مع أصدقائك