“حقوق الإنسان اليمنية” تكشف هول مجازر العدوان السعودي بحق الشعب الأعزل على امتداد 1700 يوم

مرآة الجزيرة

كشفت وزارة حقوق الإنسان اليمنية عن حصيلة انتهاكات العدوان على محافظات ومدن اليمن ، انسانيا واقتصاديا واجتماعيا، مبينة الواقع الحقوقي للبلد المتحمّل لأبشع ويلات الحرب.

وخلال مؤتمر صحفي، استعرضت الوزارة تقريرا عن “واقع حقوق الانسان في اليمن” وانتهاكات التحالف السعودي خلال 1700 يوم من بدء الحرب التي بدأت يوم 26 مارس آذار عام 2015 وحتى نهاية نوفمبر تشرين الأول 2019.

وأوضحت أن “العدوان تسبب باستشهاد وإصابة 43.345 يمنياً ويمنية، بينهم مجهولي الهوية وكوادر طبية، وبينهم 3660 طفلاً و 2325 امرأة، كما كشغت عن أن “أكثر من 9835 مدنياً أصبحوا في إعاقة دائمة وإعاقات مختلفة، من بينهم 800 طفل معاق جراء استهدافهم بشكل مباشر، وأن 80 ألف طفل وطفلة مصابون بحالات نفسية وعصبية متعددة بسبب تراكمات خمسة أعوام من القصف المباشر لمنازل أسرهم وأماكن تجمعاتهم”.

وأوضحت الوزارة أن “24 مليون ومائة ألف يمني بحاجة إلى مساعدات غذائية، وأن ما يقارب 4 ملايين يمني نزحوا من منازلهم بسبب العدوان، وأن أكثر من ثلاثمائة ألف مواطن يمني منعوا من السفر إلى الخارج لتلقي العلاج، ما تسبب في وفاة 42 ألف مريض ومريضة يمنيين بسبب منعهم من السفر إلى الخارج عن طريق مطار صنعاء الدولي”.

هذا، ونبهت إلى أن “العدوان على اليمن تسبب في ارتفاع نسبة الفقر إلى 85% ، في حين ارتفع معدل البطالة إلى أكثر من 65%”، مشيرة إلى أن “غارات العدوان استهدفت أكثر من ستة آلاف موقعاً وحقلاً زراعياً، إضافة إلى استهداف ما يقارب ألفي منشأة مياه ومضخة زراعية، كما أنه تسبب في مقتل وإصابة أكثر من 500 صياد تم استهدافهم بشكل مباشر في أكثر من 80 اعتداء مباشر ومتعمد من قبل طيران العدوان، كما تم تدمير وإحراق أكثر من ستة آلاف قارب صيد”.

وعن القطاع الصحي، فقد أدى العدوان على امتداد 1700 يوم إلى تدمير القطاع الصحي في البلد، وإلى انتشار الأمراض، حيث توفي 1200 مريض بسبب الفشل الكلوي، في حين يحتاج 8000 شخص إلى غسيل كلوي، موضحة أنه يموت كل 10 دقائق طفل يمني بسبب أمراض ترتبط بسوء التغذية والأوبئة، كما دمر “العدوان محافظات بأكملها مثل صعدة الذي جعلها منطقة عسكرية، كما دمر مدناً بأكملها مثل حرض، ودمر 439 مستشفى ومرفق ومنشأة صحية بين تدمير كلي وجزئي، وأن اجمالي المدارس التي تضررت جراء استهداف دول تحالف العدوان لها بشكل مباشر في 22 محافظة بلغ 3545 مدرسة، كما تم تدمير 38 جامعة حكومية وأهلية، تم تدمير بعضها منشآتها تدميراً كاملاً والبعض الآخر تضررت بأضرار جزئية، كما تم تدمير 95 معهد وكلية مجتمع و 345 مصنعاً تابعاً لشركات خاصة لرجال الأعمال اليمنيين”.

هذا، وأعلنت الوزارة عن أن “العدوان دمر 30 مؤسسة بشكل كلي وجزئي و28 مركز ارسال إذاعي وتلفزيوني و512 منشأة وشبكة اتصالات حكومية وخاصة و 536 منشأة وشبكة ومحطة كهرباء و 105 منشأة ومرفق رياضي، و472 منشأة ما بين محطة نفطية وغازية”، منبهة إلى أن “العدوان دمر 9 مطارات مدنية وتدمير 4 طائرات مدنية و14 ميناء بحري ومنفذ بري و 3562 طريقاً وجسراً، و1299 مسجداً تم تدميره بشكل كلي و 417 موقع أثري ومعلم تاريخي وممتلكات ثقافية”.

وعن السجون السرية، أشارت الوزراة إلى أن “قوات الاحتلال الإماراتي أنشأت العديد من السجون السرية في محافظات تعز وعدن وتعرض فيها اليمنيون للعديد من الانتهاكات والتعذيب خارج نطاق القانون”.

لمتابعتنا على وسائل التواصل الاجتماعي

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى