الرئيسية - الأخبار - السلطات السعودية توقف داعية مؤيد للنظام بسبب انتقاده هيئة الترفيه

السلطات السعودية توقف داعية مؤيد للنظام بسبب انتقاده هيئة الترفيه

مرآة الجزيرة

توسّعت دائرة القمع في ظل حكم ولي العهد السعودي محمد بن سلمان حتى لم تعد تقتصر على المعارضين فحسب، إنما شملت أيضاً المؤيدين للنظام السعودي.

كشف حساب “معتقلي الرأي”، المهتم بشؤون المعتقلين في سجون السلطات السعودية، أنه تم إيقاف الداعية السعودي عبد العزيز الريس على خلفية مقطع فيديو قديم يعود لعام 2017.

وأوضح الحساب على صفحته في موقع “تويتر”: “تأكد لنا منع عبد العزيز الريس من الخطابة ومن جميع المناشط الدعوية، على خلفية مقطع قديم يعود لعام 2017، انتشر حديثاً، وكان ينتقد فيه هيئة الترفيه” وأرفق الخبر بالفيديو الذي تسبب بمنع الريس من الخطابة.

يذكر أن الريس يعتبر من أبرز الشخصيات الدينية المدافعة بشدّة عن النظام السعودي والداعي دائماً لضرورة طاعة ولي الأمر، وعدم الخروج عليه أوحتى نصحه علناً حتى لو كان على خطأ، إذ سبق وأن قال في خطبة في مسجد بالمدينة المنورة إنه “لا يجوز الخروج على الحاكم ولو زنى وشرب الخمر لمدة نصف ساعة على التلفاز”.

ورأت المعارضة للنظام السعودي مضاوي الرشيد أن معظم الإعتقالات التي تمّت منذ تعيين محمد بن سلمان ولياً للعهد سببها أن المعتقلين التزموا الصمت ولم يُظهروا حماساً زائداً لسياسة محمد بن سلمان، ذلك أنه بات لزاماً على الناس عبادة شخصية ولي العهد بشكل دائم، “ومن يفشل بتقديم البيعة لابن الملك يرتكب جناية الغفلة”.

كما لفتت الرشيد في مقال نشرته “واشنطن بوست” إلى أن محمد بن سلمان يقود البلاد إلى لا مكان، فخطته لإحياء الاقتصاد تتعثر، ولم تنجح خطة الاكتتاب العام لشركة أرامكو بتعبئة الدعم الدولي نظرا لعدم ثقة المستثمرين.

وقالت صحيفة “وول ستريت جورنال” أن ولي العهد السعودي محمد بن سلمان يشن حملة اعتقالات جديدة ضد شخصيات بارزة في البلاد من كتّاب ومفكرين، في الوقت الذي يمضي به في إعادة تشكيل الإقتصاد السعودي.

التقرير لفت إلى أن الدعم الدولي الذي لا يزال يحظى به محمد بن سلمان وتحديداً الدعم الأمريكي، منحه الجرأة لخوض المزيد من حملات الإعتقال خاصة وأن الإعتقالات الأخيرة طالت أفراد غير معروفين على نطاق واسع بنشاطهم السياسي أو انتقاداتهم الحادة للنظام ما يشير إلى اتساع الجهد ليشمل حتى الأشخاص الذين ساندوا السلطات السعودية في الماضي.

لمتابعتنا على وسائل التواصل الاجتماعي
شاركها مع أصدقائك