الرئيسية - إقليمي - وزير الدفاع اليمني: معركتنا الحقيقية مع الأعداء لم تبدأ بعد

وزير الدفاع اليمني: معركتنا الحقيقية مع الأعداء لم تبدأ بعد

مرآة الجزيرة

أكّد وزير الدفاع اللواء الركن محمد ناصر العاطفي، أن الحرب الحقيقية بين اليمنيين والأعداء بما فيهم التحالف السعودي لم تبدأ بعد، مشيراً إلى أن الجيش اليمني واللجان الشعبية يمتلكون الأسلحة الإستراتيجية الرادعة والقادرة على حماية اليمن.

الوزير اليمني وفي تصريح لهُ بمناسبة العيد الـ 52 للاستقلال الـ 30 من نوفمبر، قال أن “الحرب الحقيقية بيننا وبينهم لم تبدأ بعد، وهناك مبادرة مقدمة من الرئيس القائد الأعلى للقوات المسلحة لوقف العدوان ورفع الحصار الجائر على شعبنا الصامد وأن هناك نصائح وجهها قائد الثورة في خطاباته في عدد من المناسبات الوطنية والدينية ولا داعي للخوض في التفاصيل بهذا الجانب”.

وتوجّه اللواء العاطفي إلى جميع دول العالم بشكل عام بما فيها دول التحالف السعودي وعلى رأسهم الكيان الصهيوني، قائلاً أن “الأمن القومي العالمي وخاصة في الجانب الإقتصادي مرهوناً بسيادة واستقرار الأمن القومي للجمهورية اليمنية”.

كما شدّد على ضرورة أن يسود الإستقرار في اليمن لا سيما الإستقرار الإقتصادي في الوقت الذي يتعرض فيه لضغوطات إقتصادية من قبل التحالف، مؤكداً إذا لم “يحدث ذلك فإن المصالح القومية الدولية وخاصة الإقتصادية ستتضرر أكثر مما يتصوره البعض في حالة استمرار العدوان والصمت العالمي على جرائمه بحق شعبنا ووطننا”.

إلى ذلك، أورد الوزير اليمني أن الجيش واللجان مضطرون للدفاع عن الشعب اليمني الذي يُقتل بشتى الوسائل والممارسات العدوانية في الوقت الذي يقف فيه العالم يتفرّج دون أن يحرك ساكناً.

وكان مستشار وزارة الإعلام في صنعاء توفيق الحميري، قد أكد أن “السعودية” لا ترغب في أي عمليّة سلام باليمن بالرغم من كل ما يشاع حول جلسات ومفاوضات سرية معتبراً أن ذلك يأتي في إطار الهروب من المبادرة التي أطلقها الرئيس مهدي المشاط.

ورأى الحميري أن الحوار الذي تفهمه “السعودية” هو ضربات الطيران المسيّر والصواريخ الباليستية والمجنّحة، وتأتي الإجابة من الرياض بناء على تلك الضربات الرادعة” مشيراً إلى أن عملية قصف أرامكو، سبتمبر/أيلول الماضي، والتي شاهدها العالم أجمع، هي اللغة الحوارية التي يفهمها القادة في الرياض.

لمتابعتنا على وسائل التواصل الاجتماعي
شاركها مع أصدقائك