الرئيسية - الأخبار - “ستراتفور”: “السعودية” تواجه صعوبات بالتسويق لرؤية 2030

“ستراتفور”: “السعودية” تواجه صعوبات بالتسويق لرؤية 2030

مرآة الجزيرة

تحدث مركز الدراسات الإستراتيجية والأمنية الأمريكي “ستراتفور”، عن الصعوبات التي تواجهها “السعودية” في تسويق رؤية 2030، نتيجةً لعدة عوامل ترتبط بالسياسات الداخلية والخارجية فشل النظام السعودي بتغييرها، وبإيجاد إصلاحات جذرية في أبرز المشاكل التي يعاني منها الأهالي.

وقال المركز، بالرغم من أن انعقاد مؤتمر “مستقبل الإستثمار” في “السعودية” للعام الثالث خفّف المخاوف من صدور عقوبات أمريكية بسبب سجل حقوق الإنسان المتردي في البلاد، إلا أن المستثمرين لا يزالون يتوقعون نتائج سلبية من ضخ أموال في بلد لا تعد العائدات فيه مضمونة.

يتخوّف المستثمرون، وفق المركز من المخاطر الجيوسياسية الكبرى كالحرب مع إيران أو ترديات ملف حقوق الإنسان الذي قد يشعل غضباً دولياً على “السعودية” ليضعها في عزلة، بالإضافة إلى الاعتبارات المحلية، مثل طريقة تعامل “السعودية” مع انخفاض أسعار النفط والسياسات الشخصية لولي العهد محمد بن سلمان.

المركز أكد أن نتيجة لهذه السياسات فإن كثيرين من المستثمرين ليسوا على استعداد لشراء استراتيجية الإستثمار التي تروّج لها رؤية 2030، ويرجع ذلك لعدة أسباب بما في ذلك التوترات مع إيران بالإضافة إلى انخفاض أسعار النفط ونمط الحياة المترف للمواطنين السعوديين.

ونظراً لأن “المملكة تعطي الأولوية للاستقرار الاجتماعي في البلاد، فمن المحتمل أن تبتعد عن المشروعات طويلة الأجل لصالح المزيد من الإنفاق الاجتماعي الفوري لإرضاء الجماهير. ومع ذلك، لا يعرف أحد تماماً أي الأمور التي قد تمنحها المملكة الأولوية ما يخلق مخاطر للمستثمرين الذين يبحثون عن رهانات مؤكدة ويقينية. وفي الواقع، تراجعت مشاريع أخرى في الماضي؛ فقد تسبب انهيار أسعار النفط في عام 2014، على سبيل المثال، في إلقاء عدد لا يحصى من المشاريع في غياهب النسيان” وفق المركز.

وأيضاً من الأسباب التي تجعل المستثمرين في حالة حذر بحسب “ستراتفور”، فليس هناك ما المؤكد إذا كانت جميع المشاريع التي تعرضها “السعودية” ستحقق العوائد التي تدعيها، “فبالنظر إلى أن أسعار النفط المنخفضة تؤثر على الناتج المحلي الإجمالي للبلاد، فإن البطالة السعودية لا تزال مرتفعة كثيرا، ولا يزال الطريق نحو تحويل الاقتصاد السعودي غير واضح”.

لمتابعتنا على وسائل التواصل الاجتماعي
شاركها مع أصدقائك