الرئيسية - النشرة - مدير مكتب محمد بن سلمان يقود عمليات في التجسّس في “تويتر”

مدير مكتب محمد بن سلمان يقود عمليات في التجسّس في “تويتر”

مرآة الجزيرة

كشف المدّعي العام الأمريكي في سان فرانسيسكو الأمريكية، أن مدير المكتب الخاص لولي العهد السعودي محمد بن سلمان، متورّط بقضية التجسس في “تويتر”، لصالح السلطات السعودية.

وقال المدعي العام “دينيس هيريرا” في تقرير، إن مكتب التحقيقات الإتحادي تمكّن بأمر قضائي من الوصول إلى البريد الإلكتروني للمسؤول السعودي لمدير المكتب الخاص لمحمد بن سلمان بدر العساكر، تظهر فيه رسائل متبادلة مع موظفين في “تويتر” قاموا بعمليات التجسس لصالح “السعودية”.

وأوضح التقرير أن العساكر كان مهتماً بتحركات حساب “مجتهد” (المستخدم رقم 1) مشيراً إلى أن “مكتب التحقيقات اطلع على تفاصيل الملاحظات التي دوَّنها، وتضمنت معلومات حصل عليها عن شخصيات من خلال التجسّس على تويتر”.

التقرير بيّن أن علي الزبارة الموظف السعودي في “تويتر”، كان يلبّي طلبات الرياض بشأن المعلومات عن الحسابات المعارضة للنظام السعودي بأمر من بدر العساكر، لافتاً إلى أن الزبارة كان يرغب بالحصول على جائزة بقيمة 1.9 مليون دولار، أُعلن عنها في وقت سابق لمن يبلّغ معلومات عن مطلوبين كما أنه كان يطمح إلى الوصول لمنصب دائم، في حين أنه لم يكن يحظى بالثناء اللازم.

أما بالنسبة للموظف الأمريكي من أصل لبناني أحمد أبو عمو، فقد أوضح المدعي العام أنه أعلن إفلاسه، كما أن لديه مشكلة مع البنك، مشيراً إلى أنه “نقل نحو 60 ألف دولار من لبنان، ولا يزال لديه 140 ألفاً في حسابه هناك، و100 ألف دولار إضافية لم يذكر مكانها، مؤكداً أنه قد تكون لديه أصول في السعودية”.

وعن الدلائل على التسلّل إلى حسابات معارضين، قال المدعي العام الأمريكي بالمدينة: “في 18 يونيو 2015، طلب بدر العساكر معلومات عن المستخدم رقم 9 (عمر عبد العزيز) المقيم في كندا، وقام (الزبارة) بالتسلل إلى حسابه في 19 يونيو و5 يوليو”، مشيراً إلى أنه كان يتسلل إلى تلك الحسابات وهو في إجازة بالسعودية، إضافة إلى تسلله إلى حساب أحمد أبو عمو (المتهم الآخر) على تويتر بطلب من بدر العساكر، في 20 أغسطس 2015”.

كما لفت التقرير إلى تهريب الزبارة من أمريكا، حيث جرى ذلك بالتنسيق بين الزبارة وشخص لديه سيارة رياضية بيضاء وبدر العساكر والقنصل السعودي في لوس أنجلوس. وتابع، أنه بعد شهر من وصوله إلى “السعودية”، “أظهرت المعلومات حصوله على إيميل من المنظمة الخيرية التي يتولى فيها بدر العساكر منصب الأمين العام، وتُظهر إيميلات لاحقة أنه جزء من فريق يضم أحمد المطيري (المتهم الثالث بالتجسس)، للتلاعب بمواقع التواصل الاجتماعي تحت إشراف العساكر”.

وكانت صحيفة “بلومبيرغ” الأمريكية قد كشفت في تقرير، أن وزارة العدل الأمريكيّة اتّهمت اثنين من الموظفين السابقين في شركة “تويتر”، بالتجسّس لصالح “السعودية” على حسابات معارضين لسياساتها استخدموا مواقع التواصل الإجتماعي موضحةً أن توجيه الإتهامات جاء بعد يوم من اعتقال المواطن الأميركي أحمد أبو عمو، الموظف السابق في “تويتر” وهو المتهم الأول، أما المتهم الثاني فهو مواطن سعودي يدعى علي الزبارة، وقد اتُّهم بالوصول إلى المعلومات الشخصية لأكثر من ستة آلاف حساب على تويتر عام 2015.

من جهتها نوّهت صحيفة “واشنطن بوست” نوّهت في هذا الإطار، إلى الحسابات التي تم استهدافها، ومن بينها حساب المعارض عمر عبد العزيز الذي كان مقرباً من الصحفي السعودي جمال خاشقجي. وذكرت أن الأشخاص المتورطين بالتجسس متهمون بالعمل مع مسؤول سعودي يقود منظمة “مسك” الخيرية التابعة لولي العهد السعودي محمد بن سلمان.

لمتابعتنا على وسائل التواصل الاجتماعي
شاركها مع أصدقائك