الرئيسية - الأخبار - “بلومبيرغ”: ولي العهد السعودي يتخلى عن تقييمه الأول لـ “أرامكو”

“بلومبيرغ”: ولي العهد السعودي يتخلى عن تقييمه الأول لـ “أرامكو”

مرآة الجزيرة

كشفت وكالة “بلومبيرغ” تخلّي ولي العهد السعودي محمد بن سلمان عن هدفه بشأن تقييم شركة النفط السعودية “أرامكو”، بعدما كان يصرّ على أن يكون 2 تريليون دولار.

وأوضحت الوكالة الأمريكية في تقرير أن محمد بن سلمان، تخلى عما وصفته “بالرقم الصعب”، في تقييم “أرامكو”، الذي تراجع إلى 1.7 تريليون دولار، حتى يتم إنجاز الطرح العام الأولي، والذي يعد “الحدث الإقتصادي الأهم والأضخم في التاريخ”.

لكن “بلومبيرغ”، نقلت في هذا السياق آراء بعض من المستثمرين الأجانب الذين يعتقدون أن تقييم “أرامكو”، ينبغي أن يكون أقل من 1.7 تريليون دولار، حتى ينجح الطرح العام الأولي بصورة أكبر.

وتابعت “رغم أن الطرح لن تتجاوز نسبته 2%، إلا أن بعض المستثمرين، يرون أن المخاطر الجيوسياسية الإقليمية، وتعرض منشآت أرامكو للهجمات سبتمبر الماضي، تشكل خطورة على الاستثمار في الشركة الأضخم في العالم”.

إلى ذلك لفتت الوكالة إلى أنه من المتوقع أن يأتي الجزء الأكبر من الأموال في الطرح العام الأولي الذي سينطلق قريباً من مستثمرين سعوديين ومن الصين، بيد أنه في حال فشل الطرح بجذب النقد الأجنبي، سيكون “هذا ضربة لطموحات ولي العهد السعودي، الذي يسعى لأن يكون الاكتتاب العام جزءا رئيسيا من رؤيته الأكبر لانفتاح الاقتصاد السعودي أمام الاستثمارات الأجنبية، وتقليل الاعتماد على النفط”.

المحللة الاقتصادية “سلافا بريوسوف”، علّقت بالقول: ” في حال قررت أرامكو تخفيض توقعاتها الطموحة بشأن الطرح العام وتقييم الشركة بشروط ملائمة للمستثمرين، سيكون هذا دليل على القوة والحكمة وليست دليل على الضعف” مشيرةً إلى أن “الإكتتاب الناجح، هو الذي يجني الأموال للمستثمرين، ويضخ استثمارات أجنبيّة، وليس الذي يحصل على أعلى قيمة”.

بدوره قال “دوايت أندرسون”، مؤسس صندوق التحوط “أوسبري مانيجمنت”: “من حيث الحجم والنوعية أصول أرامكو، يمكن وصفها بالأصول الزئبقية”.

أما “ماركوس تشينفيكس”، المحلل في شركة “تي إس لومبارد” البحثية وجد أنه: “إذا اضطررنا لشراء مثل هذا الأصل الزئبقي، نعتقد أن قيمته يمكن أن يتكون ما بين 1.2 و1.3 تريليون دولار، وهو أمر مهم حتى يكون هناك استقرار في الاستثمار لدينا”.

وكانت صحيفة “وول ستريت جورنال قد كشفت أنه هناك مجموعة من الدول من بينها الإمارات، تفلّتت من التزاماتها تجاه “السعودية” لشراء أسهم في شركة النفط السعودية “أرامكو” بعد هجمات سبتمبر على المنشآت النفطية.

من جهتها، ناشدت صحيفة “واشنطن بوست” الأمريكية، المستثمرين الغربيين للتفكير في السياسة السعودية التي تهدّد كل من يخالف رؤية ولي العهد السعودي محمد بن سلمان، وذلك قبيل المشاركة بالطرح الأولي لشركة “أرامكو” الذي ترافقه جملة من المحاذير بحسب تعبير الصحيفة.

وقالت وكالة “رويترز” أن المستثمرين المحتملين في شركة النفط السعودية “أرامكو”، والقلقين من الهجوم على منشأتين “لأرامكو” في سبتمبر/ أيلول، لم يحصلوا بعد على تفاصيل رئيسية يفترض أن تكون مرافقة لعملية طرح أسهم “أرامكو” في الإكتتاب، مثل حجم الحصة التي ستبيعها الشركة وتوقيت البيع الأمر الذي يجعلهم في حالة قلق وتردد.

لمتابعتنا على وسائل التواصل الاجتماعي
شاركها مع أصدقائك