الرئيسية - إقليمي - “ترامب”: على “السعودية” دفع الأموال مقابل حمايتها

“ترامب”: على “السعودية” دفع الأموال مقابل حمايتها

مرآة الجزيرة

مجدّداً، مرّر الرئيس الأميركي “دونالد ترامب” ابتزازه “للسعودية” ودول أخرى حليفة لها، مقابل تأمينه الحماية المدفوعة الثمن وذلك أمام جمعٌ من مناصريه يوم أمس الإثنين.

الرئيس الأميركي قال في خطابٍ له أمام أنصاره في ولاية “ميسيسبي” أنه على “السعودية” ودول حليفة أخرى الدّفع مقابل حماية الولايات المتحدة لها. وذكر أنه أخبر العاهل السعودي سلمان بأن الولايات المتحدة ستساعد “السعودية”، وأن عليه دفع أموال مقابل ذلك وقد تجاوب معه.

ونقل “ترامب” في خطابه الذي ألقاه تحت شعار “لنجعل أميركا عظيمة مجدداً”، عن سلمان بن عبد العزيز أنه قال: “لم يسبق أن طلب منه أحد دفع أموال”، فردّ عليه ترامب أنه “يفعل ذلك الآن”، مضيفاً أن “الملك كان رائعاً حين تجاوب مع طلبه”، كما لفت في هذا السياق، إلى أن “السعودية” هي من الدول “الفاحشة الثراء”، وعليها أن تدفع أموالاً مقابل نشر قوات أميركية على أراضيها لحمايتها.

الجدير ذكره، أن الرئيس الأمريكي دأب على ابتزاز “السعودية ” أمام الملأ لدفع المزيد من الأموال لإرسال القوات الأمريكيّة إلى البلاد فقد سبق وأن قال خلال مقابلة تلفزيونية مع قناة “فوكس نيوز” أن “السعودية” تدفع مقابل حمايتها موضحاً أنه طلب من الرياض تحمل كل النفقات بما فيها نفقات الجنود وهو ما لم يحدث في الإدارات السابقة، بحسب تعبيره.

وأكد “ترامب” أن “السعودية” تدفع، لأن ليس لديها شيء غير الأموال مضيفاً أن الولايات المتحدة الأمريكية أرسلت جنوداً إلى “السعودية” وتسعى لتوفير حماية جيدة لها.

وكانت الإدارة الأمريكية قد وافقت على نشر قواتها في الشرق الأوسط في أعقاب الهجمات التي استهدفت منشأتين نفطيتين تابعتين لشركة “أرامكو” السعودية في 14 من سبتمبر/أيلول الماضي.

كما أفشى “ترامب” خلفيات “الصفقة الرابحة” والتي تمت بسرعة فائقة، قائلاً: “استغرق هذا التفاوض وقتاً قصيراً جداً ربما، حوالي 35 ثانية فقط”.

وكانت صحيفة “واشنطن بوست” قد نقلت تصريحاً آخر للرئيس الأمريكي خلال مؤتمر صحفي قال فيه “نريد مساعدة المملكة العربية السعودية. لقد كانوا حليفا جيدا جدا”. وتابع “لقد وافقوا على دفع ثمن هذه القوات لقد وافقوا على الدفع بالكامل مقابل تكلفة كل ما نفعله هناك… تدفع المملكة العربية السعودية 100 بالمئة من التكلفة، بما في ذلك تكلفة جنودنا”.

لمتابعتنا على وسائل التواصل الاجتماعي
شاركها مع أصدقائك