الرئيسية - النشرة - “كالامارد” تبدي خيبة أملها من تعامل “غوتيريش” مع ملف خاشقجي

“كالامارد” تبدي خيبة أملها من تعامل “غوتيريش” مع ملف خاشقجي

مرآة الجزيرة

اتّهمت مقرّرة الأمم المتحدة المعنية بحالات الإعدام خارج نطاق القضاء “أغنيس كالامارد”، الأمين العام للأمم المتحدة “أنطونيو غوتيريش” والمجتمع الدولي، بعدم الإستفادة من التقرير الذي أعدته حول مقتل الصحفي جمال خاشقجي.

وقالت المقررة الأممية، في تصريحٍ لـ”وكالة “الأناضول” التركية أن التقرير الذي قدمته لمجلس حقوق الإنسان في الأمم المتحدة، في 26 يونيو الماضي، “يشكل أرضية مهمة لإجراء تحقيق دولي”، معربةً عن خيبة أملها لعدم انتهاز الأمين العام الفرصة للقيام بخطوة جديدة نحو المساءلة.

“كالامارد” انتقدت الدول الغربية لعدم مطالبتها الأمين العام للأمم المتحدة من أجل إجراء تحقيق دولي في مقتل خاشقجي، أو طلب إنشاء لجنة خبراء، وقالت: “كان بإمكان الدول التي تدّعي حماية حقوق الإنسان مثل كندا وألمانيا والسويد وفرنسا وبريطانيا، تقديم طلب لإنشاء لجنة خبراء، إلا أنهم لم يفعلوا ذلك”.

كما كشفت أنها طلبت من “السعودية”، رسمياً، بإجراء زيارة إلى البلاد للقاء المدعي العام السعودي المسؤول عن التحقيق في جريمة مقتل خاشقجي، ولكن لم يتم الرد على طلباتها المتكررة.

وأضافت: “(السعودية) تقول إن القضية هي شأن داخلي، وترفض إجراء تحقيق دولي، لكن في الواقع فإن هذه القضية ليست مسألة داخلية. ولا سيما أن الجريمة وقعت خارج المملكة، وتضمنت أكثر من 5 أو 6 انتهاكات للقانون الدولي، وكان ضحيتها مواطن سعودي يعيش في المنفى”.

يذكر أن المقررة الأممية قالت مؤخراً في تصريحات لها أنه هناك وقائع كثيرة تشير إلى دور ولي العهد السعودي محمد بن سلمان في جريمة قتل خاشقجي وفي نفس الوقت هناك تقاعساً من الجهات صاحبة القرار في الأمم المتحدة بشأن قتل خاشقجي.

وكانت “كالامارد” قد نشرت في يونيو الماضي تقريراً من 101 صفحة، حمّلت فيه “السعودية” مسؤولية قتل خاشقجي، مؤكدةً وجود أدلة موثوقة تستوجب التحقيق مع مسؤولين كبار، بينهم ولي العهد السعودي محمد بن سلمان.

وقتل خاشقجي في 2 أكتوبر/ تشرين الأول 2018، داخل قنصلية بلاده بمدينة إسطنبول، الأمر الذي تسبب في إثارة الرأي العام العالمي ضد الانتهاكات الواضحة للنظام السعودي حيال حقوق الإنسان خاصة بعدما قدمت السلطات السعودية، تفسيرات متضاربة لجريمة مقتل خاشقجي، لتزعم بعد أكثر من أسبوعين أن خاشقجي قتل إثر “شجار” مع أشخاص سعوديين، دون الكشف عن مكان الجثة.

لمتابعتنا على وسائل التواصل الاجتماعي
شاركها مع أصدقائك