الأخبارالنشرةشؤون اقليمية

قاذفة إستراتيجية أميركية تهبط في قاعدة جوية سعودية

مرآة الجزيرة

قالت صحيفة الأناضول التركيّة، أن القيادة المركزية للقوّات الجوية الأميركية نشرت صوراً لطائرة قاذفة من طراز “بي1 بي” (B-B1) وهي تهبط في قاعدة الأمير سلطان الجوية السعودية.

وأوضحت القيادة بحسب الوكالة، أن القاذفة الإستراتيجية “بعيدة المدى قادرة على ضرب أي خصم في أي مكان بالعالم، وهذا يدل على قدرة قاعدة الأمير سلطان الجوية على إجراء العمليات القتالية”.

يأتي ذلك بعدما أعلنت وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون)، أنها سترسل ألفي جندي إضافيين إلى “السعودية”، إلى جانب طائرات ومنظومتي “ثاد” و”باتريوت” الدفاعيتين وذلك منذ هجمات شركة “أرامكو” في سبتمبر/ أيلول الماضي، حيث ارتفع عدد الجنود الأمريكيين في “السعودية” إلى 3 آلاف جندي.

وكانت شبكة “أن بي سي” قد كشفت في وقت سابق أن الجيش الأميركي بدأ بنقل معدات وقوات إلى قاعدة الأمير سلطان الجوية في السعودية منذ يونيو/حزيران الماضي، وأنه سيعيد تشغيلها.

يذكر أن موقع “لوبلوغ” سبق وأن لفت إلى التكاليف الباهظة التي تتكبدها “السعودية” لشراء السلاح من الغرب وحماية أنفسهم من الهجمات الصاروخية اليمنية، مبيناً أن نفقاتهم الدفاعية وصلت في عهد أوباما إلى أكثرَ من 110 مليارات دولار على الأسلحة الأمريكية.

وأضاف أنه في 2017 أنفقت “السعودية” 69.4 مليار دولار على جيشها، وفي نوفمبر 2018، أعلنت وزارة الخارجية الأمريكية أن الرياض سوف تشتري نظام الدفاع الصاروخي التابع لشركة لوكهيد مارتن (LMT. N) الذي تبلغ قيمته 15 مليار دولار.

وأورد تقرير الموقع أن أنصار الله يعدون الأكثرَ نجاحاً في الوصول إلى أهداف داخل “السعودية”، بما في ذلك المطارات، خلال الأشهر القليلة الماضية، فيما يرى محقّقو الأمم المتحدة أن الطائرات بدون طيار الجديدة التي يملكها الجيشُ اليمني قد يصل مداها إلى أكثرَ من (1500 كيلومتر) أي أنها قادرة على تحقيق أهداف دقيقة في العمق السعودي.

لمتابعتنا على وسائل التواصل الاجتماعي

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى