الرئيسية - إقليمي - “ديلي تلغراف”: “السعودية” والإمارات ترفضان دفع معونات اليمن

“ديلي تلغراف”: “السعودية” والإمارات ترفضان دفع معونات اليمن

مرآة الجزيرة

وسط اشتداد الأزمة الإنسانية في اليمن بسبب الحصار المفروض على كافة منافذ البلاد، ترفض “السعودية” والإمارات تقديم المعونات التي تعهدتا بدفعها لليمن.

تقول “جوسي إسنور” في تقرير نشرته عبر صحيفة “ديلي تلغراف” البريطانية أن تمنّع كلا الدولتين الحليفتين عن دفع المعونات سيجعل لا محالة اليمنيين عرضة لخطر الموت، مشيرةً إلى أن الأمم المتحدة كشفت أنهما لم تدفعا إلا قدراً يسيراً مما تعهدتا به لليمن.

الكاتبة ذكرت أن الدول المانحة تعهدت في فبراير/شباط الماضي “بدفع 2.6 مليار دولار، من بينها 1.5 مليار دولار من السعودية والإمارات، غير أن اليمن لم يتلق منها سوى أقل من نصف القيمة”، وتلفت في هذا السياق إلى أن معظم الدول المانحة أوفت بوعودها في حين تخلّفت عنه كل من الرياض والدوحة لتدفعا مبلغاً متواضعاً جداً.

في هذا السياق، لفتت “الغارديان” إلى أن الأمم المتحدة حذّرت من أنه إذا لم تتلق تمويلات جديدة في الأسابيع القادمة فإن حصص الأغذية المتعلقة بنحو 12 مليون يمني سيجري تخفيضها، وأن 2.5 مليون طفل يعاني من سوء التغذية لن يحصلوا على الغذاء والدواء اللازمين لبقائهم على قيد الحياة.

وذكرت الصحيفة أن الأمم المتحدة اضطرت إلى “تعليق معظم حملات التطعيم المقررة في مايو/أيار القادم، وأن 22 برنامجا حيويا لإنقاذ الأرواح في اليمن ستتوقف جميعها في الشهرين المقبلين ما لم تصل أموال جديدة”، في حين أن السلطات السعودية لم ترد على تصريحات الأمم المتحدة بهذا الشأن.

يشار إلى أنه عادةً ما تصرّح السلطات السعودية بمساعدة اليمنيين لتخطي الأزمة الإنسانية وسط تغطيات إعلامية ضخمة جداً لكنها سرعان ما تتنصّل من مسؤولياتها وتتخلّف عن الدفع أو تدفع مبالغ زهيدة جداً خلافاً لما وعدت به.

وتخصّص “السعودية” ميزانيات عسكرية ضخمة جداً في كل عام لقتل المدنيين في اليمن، إذ جاءت في المرتبة الثالثة على مستوى العالم من حيث حجم الإنفاق العسكري، والأولى على مستوى العالم العربي لعام 2019 الحالي.

لمتابعتنا على وسائل التواصل الاجتماعي
شاركها مع أصدقائك