الرئيسية - إقليمي - “الغارديان”: شركة بريطانية تلمّع صورة محمد بن سلمان

“الغارديان”: شركة بريطانية تلمّع صورة محمد بن سلمان

مرآة الجزيرة

كشفت صحيفة “الغارديان” أن “السعودية” وظّفت شركة دعاية وعلاقات عامة بريطانية لتلميع صورة ولي العهد السعودي محمد بن سلمان، وذلك عبر تقديم مواد دعائية للسلطات السعودية على أنها أخبار في مواقع التواصل الإجتماعي.

الصحيفة البريطانية، وفي تقرير لها بعنوان “حليف رئيس الوزراء يدير شبكة للتضليل على فيسبوك”، بيّنت أن شركة الدعاية والعلاقات العامة تدار من قبل صديق مقرب من “بوريس جونسون”، رئيس الوزراء البريطاني.

وقال كاتب التقرير “جيم ووترسون”، محرر شؤون الإعلام في الصحيفة، أن شركة “سي تي اف بارتنرز” للدعاية والعلاقات العامة، التي يديرها “سير لينتون كروسبي”، الحليف المقرب لرئيس الوزراء البريطاني بنت شبكة للتضليل تقدم موادا للدعاية على أنها أخبار حقيقية على “فيسبوك”.

الكاتب أورد في هذا السياق، أن “الغارديان” أجرت تحقيقاً موسعاً مع موظفين في الشركة كشف أنها تقدم “تضليلا احترافيا على الإنترنت وأنها قبلت عملاء مثيرين للجدل”، مشيراً إلى أن “بعض موظفاتها تعرضن للتنمر المعادي للمرأة”.

وأضاف أن “الشركة حصلت على مئات الملايين من الجنيهات الاسترلينية من الحكومة السعودية لتلميع صورة ولي العهد السعودي محمد بن سلمان، الذي “تورط لاحقا في مقتل الصحفي جمال خاشقجي”.

بالتوازي، أعلنت شركة “فيسبوك”، تفكيك شبكات من الحسابات والصفحات الزائفة تتضمن مواداً ترويجية لدول معينة من بينها “السعودية”.

ووفقاً لما نقلته وكالة “رويترز”، أغلقت “فيسبوك” أكثر من 350 حساباً وصفحة عليها نحو 1.4 مليون متابع من بينها حسابات تدار من قبل السلطات السعودية هدفها تلميع صورة الرياض.

وفي وقت سابق، بيّن تقرير أميركي بعنوان “مبادرة الشفافية في التأثيرات الأجنبية”، دور شركات الضغط الأميركية المستأجرة من قبل “السعودية” في التأثير على القرار السياسي بالكونغرس، بهدف تلميع صورة الرياض، ومنع صدور أي قرارات ضدها، أو ضد حربها في اليمن.

وكشف التقرير أن تلك الشركات أنفقت مليوني دولار في تمويل حملاتها، منها أربعمئة ألف ذهبت لصالح أعضاء بالكونغرس، فيما دفعت الرياض نحو 27 مليون دولار لوكلاء أجانب في الولايات المتحدة خلال عام 2017 لتنفيذ نشاطات سياسية ودينية لصالح “السعودية”.

لمتابعتنا على وسائل التواصل الاجتماعي
شاركها مع أصدقائك