الرئيسية - النشرة - دعوات للرياض لعدم إصدار أحكام إعدام بحق الدعاة

دعوات للرياض لعدم إصدار أحكام إعدام بحق الدعاة

مرآة الجزيرة

طالبت حركة “التوحيد والإصلاح” المغربية، السلطات السعودية بالتراجع عن مواصلتها بإصدار أحكام إعدام بحق نشطاء ودعاة، داعية إلى إطلاق سراحهم فوراً.

“التوحيد والإصلاح” المغربية، وفي بيان، عقب تداول أنباء عن صدور أحكام بـ”السعودية” تقضي بإعدام الداعية سلمان العودة، وعوض القرني، وعلي العمري، دعت السلطات السعودية بتوضيح موقفها من تلك الأنباء، مشيرة إلى أنه “في حال صحتها نناشدها التراجع عن هذه الأحكام”.

كما ناشدت الحركة رؤساء دول “منظمة التعاون الإسلامي”، أن يبذلوا كل الجهود للحيلولة دون إصدار مثل هذه الأحكام، والسعي إلى الإفراج عن العلماء والدعاة.

بدورها، استنكرت “المبادرة الطلابية الموريتانية لمناهضة الاختراق الاسرائيلي والدفاع عن القضايا العادلة”، تحضير السعودية لمذبحة جديدة بحق مجموعة من العلماء والمفكرين وقادة الرأي.

“المبادرة الطلابية الموريتانية”، وفي بيان، دعت هيئات حقوق الإنسان الدولية إلى تحمل مسؤولياتها تجاه هذا الانتهاك الفاضح لحقوق الإنسان الذي تخطط له السلطات السعودية.

وكان الباحث عبد الله العودة نجل الداعية سلمان العودة، قال إن أخبارا وتسريبات مفزعة تصل أسرتهم بشأن نية السلطات إعدام عدد من المشايخ وعلى رأسهم والده.

وفي تغريدة عبر حسابه في “تويتر”، أضاف العودة، أن أسرته تؤكد أنه ليس لديها أي علم بهذا الشأن مطلقا، كما تؤكد أن النيابة العامة لا تزال تطالب بإنزال عقوبة القتل تعزيراً على والده وعلى الشيخين عوض القرني وعلي العمري.

لمتابعتنا على وسائل التواصل الاجتماعي
شاركها مع أصدقائك