الرئيسية - إقليمي - مشرّعون أمريكيون يطالبون بوقف بيع تقنيات تجسسية “للسعودية”

مشرّعون أمريكيون يطالبون بوقف بيع تقنيات تجسسية “للسعودية”

مرآة الجزيرة

طالب مشرّعون أميركيون من الحزبين الجمهوري والديمقراطي بإمتناع الإدارة الأمريكية عن تقديم تقنيات تجسّس لدول متورطة بإنتهاكات في ملف حقوق الإنسان، على رأسها “السعودية” والإمارات.

المشرّعون الأمريكيّون وفي رسالة خاصة إلى وزير الخارجيّة “مايك بومبيو” ومدير الإستخبارات الوطنيّة “دان كوتس”، أبدوا قلقهم البالغ من تقديم تقنيات تجسس إلى دول تنتهك حقوق الإنسان من بينها “السعودية” والإمارات.

رسالةُ المشرّعين التي أعدها الحزبين الجمهوري والديمقراطي طلبت من المسؤولَين الأمريكيّين وقف تزويد الحكومات المنتهكة لحقوق الإنسان بقدرات المراقبة المتطورة.

وحثّت الرسالة “بومبيو” و “كوتس” على اتخاذ خطوات للتخفيف من استخدام الحكومات الأجنبية لهذه التقنيات التي يحصلون عليها من شركات أميركية بطريقة مسيئة وغير قانونية لا تتوافق مع القانون والقيم الأميركية.

يُشار إلى أن الشركات الأمريكية التي تقدم تقنيات تجسّسية باعت تكنولوجيات في مجال القرصنة الإلكترونية لحكومات استبدادية بهدف التجسس على النشطاء والمعارضين والإيقاع بهم وفق تقارير أجنبية.

ويُرجّح أن تكون “السعودية” قد استخدمت إحدى تلك التقنيات في مراقبة الصحفي جمال خاشقجي الذي قُتل في قنصلية بلاده بإسطنبول في أكتوبر/تشرين الأول الماضي.

لمتابعتنا على وسائل التواصل الاجتماعي
شاركها مع أصدقائك