الرئيسية - إقليمي - مرشح رئاسة المفوضية الأوروبية يدعو إلى تعليق المبادلات التجارية مع الرياض

مرشح رئاسة المفوضية الأوروبية يدعو إلى تعليق المبادلات التجارية مع الرياض

مرآة الجزيرة

طالب مرشّح اليسار الراديكالي لرئاسة المفوضية الأوروبية “نيكو كويه”، بوقف كل المبادلات التجارية مع “السعودية” وليس فقط مبيعات الأسلحة، على خلقية الإنتهاكات التي ترتكبها في اليمن.

“دان كويه” وفي مقابلة مع “فرنس برس” وصف مبيعات السلاح “للسعودية” بالنفاق الشامل، مضيفاً “أدعوا الجميع إلى تشكيل ائتلاف، يمكننا فعل ذلك على المستوى الأوربي حتى لا يتنافس أي بلد مع الآخر”.

وأورد المسؤول النقابي السابق والذي يعمل بشركة لصنع الأسلحة في منطقة لييج شرق بلجيكا “سيتعيّن علينا في هذا المجال تحقيق هدف وآمل في أن يساعد ذلك في إنهاء النزاع في اليمن”.

يأتي ذلك بعد أيام من الدعوة التي وجهها وزير الخارجية البلجيكي، “ديدييه رينديرز”، الذي طالب بتعليق مبيعات الأسلحة للرياض، بسبب استخدامها في حرب اليمن.

وقال “رينديرز” لإذاعة “لا بروميير”: “أعتقد أنه سيكون من الجيد أن نعلّق عقود بيع أسلحة إلى “السعودية”، مطالباً المناطق الثلاث في بلجيكا، خاصة “والونيا”، إلى اتخاذ قرار في هذا الاتجاه.

وأحدثت سفينة سعودية نقلت شحنة أسلحة فرنسية إلى البلاد، هجوماً حقوقياً وبرلمانياً على الحكومة الفرنسية في الوقت الذي تقود به الرياض حرباً طاحنة ضد اليمن تسببت في سقوط عشرات آلاف الجرحى والشهداء المدنيين.

بدوره نوّه النائب الشيوعي “جان بول لوكوك”، خلال جلسة أسئلة للحكومة إلى استشهاد أكثر من 60 ألف شخص في اليمن، ونحو 16 مليون يمني مهددين بالجوع إلا أن فرنسا بحسب قوله تواصل بيع السلاح إلى “السعودية” لغايات الكسب المادي بإسم الدبلوماسية.

وأضاف النائب الشيوعي: “تكشف مذكرة سرية صادرة عن الاستخبارات العسكرية، في الخامس عشر من أبريل الماضي، أن مدافع من نوع سيزر منصوبة على الحدود بين السعودية واليمن تقصف مناطق مأهولة بنحو نصف مليون مدني (…)، أطلب منكم أن تطلعوا ممثلي الشعب عن ماهية هذه الشحنة في هافر وبشكل شفاف”.

لمتابعتنا على وسائل التواصل الاجتماعي
شاركها مع أصدقائك