النشرةتقارير

“مرآة البحرين”: “السعودية” دولة متوحشة لا تزال تتبنى شعار الدم بالدم

مرآة الجزيرة

رأت صحيفة “مرآة البحرين” أن “السعودية” وفي ظل تولّي لي العهد محمد بن سلمان لشؤون البلاد، تعيد اليوم اكتشاف ذاتها متبنيةً بذلك الشعار المؤسس للدولة عام 1745 وهو “الدم بالدم والهدم بالهدم”.

وفي تقريرٍ نشرته عبر موقعها الإلكتروني قالت أن “الدولة التي قامت على التكفير والكراهيّة ونبذ الإنسانية، دولة السيف والقسوة والوحشية، الدولة التي نشرت الطائفية والكراهية في العالم”، لا تزال كما هي لم تتغير، بقتلها للمعارضين، وإبادتها للطوائف المختلفة.

“مرآة البحرين”، ناشدت دول العالم حتى تتحرر من عبودية النفط والمال السعودي، وتخرج عن صمتها وتعبّر عن ادانتها واستنكارها لجرائم النظام بحق الإنسانية.

وذكرت أن أحد المواطنين الذين جرى إعدامهم يدعى “خالد عبد الكريم التويجري” تم إعدامه ثم صلبه تماماً كما في العصور الوسطى، مشيرةً إلى أن الشيعة شكّلوا الغالبية في من تم تنفيذ حكم الإعدام بحقهم.

الصحيفة أوردت أن “السعودية” في عهد ابن سلمان تعيد اكتشاف نفسها، متسائلةً “فهل يحتاج العالم اليوم لمعرفة ما هي هذه الدولة السعودية”؟ وتابعت “الإجابة بالدم مثلما فعلوا اليوم، وبالهدم كما فعلوا بحيّ المسوّرة في العوامية قبل عامين، إنه الشعار المؤسس للدولة في العام 1745 “الدم بالدم والهدم بالهدم”.

وأضاف التقرير “هل يحتاج أحد ليرى بالعين مجزرة كاملة الأوصاف تقوم بها بشكل رسمي دولة تنتمي للعالم الذي نعيش فيه اليوم؟ أية فاجعة أقامتها السلطات السعودية في عشرات بل مئات البيوت وفي آلاف القلوب التي أدمتها مجزرة 23 أبريل 2019 تحت ستار أحكام الإعدام”.

“حاملو السيوف، حفّارو القبور، ملوك الظلام، من يقطّعون أطراف صحفيّ يختلف معهم، من يقومون بالجريمة تلو الجريمة وهم متأكّدون أنهم ناجون من أي عقاب، ملوك السعودية أباطرة النفط هم الخط الأحمر في العالم، أمّا الإنسان ودمه المحرّم فلا حرمة له”، تختم الصحيفة تقريرها.

لمتابعتنا على وسائل التواصل الاجتماعي

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى