النشرةتقارير

الأمين العام لـ”حزب الله” السيد حسن نصرالله: المدرسة “السعودية” الوهابية أسست الجماعات الإرهابية.. ويجب مواجهة ما تفعله الرياض وأبوظبي في المنطقة

مرآة الجزيرة

اتهم الأمين العام لـ”حزب الله” السيد حسن نصرالله، “السعودية والإمارات بأنهما تقومان بالعدوان والتدخل في اليمن والبحرين والدول العربية”.

السيد نصرالله وخلال الاحتفال بالذكرى الـ34 لتأسيس كشافة الإمام المهدي (عج)، الاثنين، علق على الهجوم الذي شهده مركز مباحث الزلفي في الرياض بالقول “إن ما جرى في السعودية مصداق لمقولة طابخ السم آكله”، مشيرا إلى أن “الجماعات الإرهابية فكرها من فكر المدرسة الدينية السعودية، فهي تحمل الفكر الوهابي الذي تنشره الرياض.

ودعا السيد نصرالله، شعوب العالم ودول العالم، لرفض السياسات الأميركية على إيران وغيرها، وقال إن “الجميع مدعو لرفض سياسة ترامب ضد إيران وفلسطين وكل العالم”، وشدد على أن “الشعوب التي تسكت على الاستباحة الأميركية يعني أنها فتحت أبواب أوطانها امامها”، وقال إن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب “يمارس الإرهاب ويقتل الآلاف ويفرض منح القدس والجولان إلى إسرائيل”.

في سياق متصل، لفت السيد نصرالله إلى دور الرياض وأبوظبي في تأمين “بديل عن النفط الإيراني” وفق تصريحات وزير الخارجية الأمريكية مايك بومبيو ، وقال: “بالنسبة إلى موقف السعودية والإمارات، أليس هذا أمر معيب؟ (وزير الخارجية الأمريكي مايك) بومبيو فضحهم بالحديث عن الإتفاق مع السعودية والإمارات على تغطية النقص في الأسواق، ولمصلحة من هذه التغطية؟”.

الأمين العام لـ”حزب الله”، قال: “في العالمين العربي والإسلامي يجب الإضاءة على حقيقة سياسة كل من السعودية والإمارات وإلى أين تريدان أخذ المنطقة وعالمنا وهذه الحقائق يجب أن تقال وتعرف”، مشيرا إلى أنه “كان من المتوقع في 3 مايو أن يمدد أو يلغى الأمريكان الإعفاء عن إيران وأن يذهب الأمريكان إلى فرض عقوبات نفطية على إيران ويمنع أي دولة في العالم من شراء النفط منها، واليوم قد أُعلن أن لا تمديد للاعفاءات وسيبدأ تطبيق العقوبات على إيران في 2 أو 3 مايو”.

السيد نصرالله، اعتبر أن “هناك مشكلة أمام القرار الأمريكي بأنه عندما يقف التصدير النفطي الإيراني سينخفض العرض على النفط وسيرتفع السعر وهذا لا يناسب الأسواق الأمريكية، وهو أحد التحديات أمام قرار ترامب”.

وأضاف أنه “في أمريكا هناك من طرح أشكال ارتفاع سعر النفط لأن ترامب يمنع إيران وفنزويلا من تصدير نفطها وهذا سيؤدي إلى قلة العرض وإلى ارتفاع الأسعار وتأثر الأسواق الأمريكية، ويجيب ترامب بأنه قد تلقى وعودا قاطعة من السعودية والإمارات بأنهما سيقومان بتغطية النفط في الأسواق ليحافظ برميل النفط على سعره”.

السيد نصرالله قال: “نحن أمام مشهد جديد من مشاهد العلو الأمريكي على دولة كبيرة ومهمة مثل إيران، وهو عدوان على العالم كله لأن قرار ترامب يضرب بعرض الحائط المجتمع الدولي والمؤسسات الدولية والأمم المتحدة وما لم يستطيعوا تحقيقه عسكريا يريديون الذهاب إليه عبر التجويع والحصار والعقوبات”.

وأضاف أنه الآن يتم تحضير قرار بفرض عقوبات على سورية، وهذا يعني أن ما فشلوا في إنجازه عسكريا يريدون أن يذهبوا إليه بالتجويع والحصار، واليوم هناك شريعة غاب في ظل الإدارة االأميركية”.

في سياق آخر، دعا الأمين العام لـ”حزب الله”، لأن يتم التدقيق في كل ما يكتب في وسائل الإعلام المحلية والعربية لا سيما الخليجية، خصوصا في ما يتعلق ب”حزب الله”، وأن يكون هذا الموضوع موضع عناية، ولفت إلى أنه “جرى الحديث قبل أيام عن العقوبات على حلفاء حزب الله، صنعه سياسيون وإعلاميون يأملون ذلك، مؤكداً أنه يجب الحذر مما ينشر”.

وأضاف “هؤلاء يرغبون أن تقوم الإدارة الأميركية بهذا الفعل ويروجون له”، مشيراً إلى أن “حزب الله في دائرة الاستهداف ونتيجة الظروف الأمنية لم يعقد مؤتمره الداخلي الذي يجريه كل فترة لإجراء بعض المناقلات بين الاخوة وتوزيع المسؤوليات”.

لمتابعتنا على وسائل التواصل الاجتماعي

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى