الرئيسية - إقليمي - مجموعة الأزمات الدولية تطالب واشنطن بإخراج “السعودية” من اليمن

مجموعة الأزمات الدولية تطالب واشنطن بإخراج “السعودية” من اليمن

مرآة الجزيرة

وسط تدهور الأوضاع الإنسانية التي يعاني منها اليمن بسبب الحرب والحصار، وجّهت مجموعة الأزمات الدولية دعوة إلى الولايات المتحدة لإخراج “السعودي” على وجه السرعة من حرب اليمن.

ووفقاً للمجموعة التي وجّهت دعوتها عبر تقرير نشرته عبر موقعها الإلكتروني، ناشدت الولايات المتحدة لمساعدة “السعودية” على الخروج من اليمن، وذلك عن طريق تعيين مبعوثاً للأزمة يتولى هذا الملف ويعمل على تعليق صادرات السلاح إلى “السعودية”.

المجموعة شدّدت على ضرورة تعيين الولايات المتحدة مبعوثاً للأزمة في اليمن، وعلى ضرورة تعليق كل صادرات الأسلحة إلى “السعودية” حتى يتوقف العدوان العسكري الذي بدأ قبل أربع سنوات ضد الشعب اليمني.

وجاء في التقرير، أنه يجب على التحالف السعودي أن “يتوقف عن التفكير في كيفية تحقيق انتصار ما على الورق وأن يلتزم بدلا من ذلك التزاما تاما بالبحث عن مخرج سياسي، حتى لو كان ذلك يعني إعطاء حركة انصار الله وزنا أكبر مما يرغب به”.

كما توجّهت المجموعة للولايات المتحدة بالقول أنه “ينبغي على الولايات المتحدة أن تقود الطريق من خلال إيجاد مخرج خاص بها”.

دعوة مجموعة الأزمات الدولية تأتي في سياق تنامي الغضب السياسي داخل الكونغرس الأمريكي تجاه الرياض، اعتراضاً على الإنتهاكات التي تمارسها القوات السعودية ضد المدنيين في اليمن وأيضاً بسبب انتهاكات ملف حقوق الإنسان في الداخل.

ووافق مؤخراً الكونغرس الأميركي على اقتراح قانون ينهي الدعم العسكري الأميركي “للسعودية” في حرب اليمن، في خطوة أقدم عليها المشرعون الأميركيون القلقون من سقوط أعداد متزايدة من الضحايا المدنيين وتداعيات هذه الحرب على السكان المهددين بالمجاعة.

بدوره علّق السناتور الديمقراطي “كريس مورفي” على تقرير مجموعة الأزمات الدولية بالقول إن “حركة انصار الله سيكون لهم دور كبير وهام في الحكم المستقبلي لليمن، لذلك فإن المسألة تتعلق بتقرير كيف سيعيش السعوديون مع هذا الأمر بطريقة لا تهدد مصالحهم الأمنية على المدى الطويل”.

ونقلاً عن “روبرت مالي”، رئيس مجموعة الأزمات الدولية، أورد التقرير إن السعوديين “يرون أنهم بحاجة إلى وضع حد للحرب لكنهم لا يعرفون كيف يفعلون ذلك”.

لمتابعتنا على وسائل التواصل الاجتماعي
شاركها مع أصدقائك