الأخبارشؤون اقليمية

مشرعون أميركيون يطالبون بوقف بيع السلاح وكافة الخدمات العسكرية “للسعودية”

مرآة الجزيرة

يواصل أعضاء الكونغرس الأميركي سعيهم لمحاسبة السلطات السعودية بسبب سجل انتهاكاتها لحقوق الإنسان، إذ أيد 20 عضوا من الكونغرس مشروع قانون جديد يطالب بوقف الدعم العسكري وبيع الأسلحة “للسعودية”.

عضو مجلس النواب الأمريكي عن الحزب الديمقراطي، جيمس ماكغوفيرن، الذي قدَّم مشروع القانون الجديد ودعمه 20 مشرعاً من كلا الحزبين الجمهوري والديمقراطي، طالب بوقف بيع الأسلحة، وجميع أشكال المساعدات الأمريكية الأمنية للسعودية، على خلفية جريمة قتل جمال خاشقجي.

ماكغوفيرن، وفي بيان نُشر على صفحته الرسمية، قال إن السلطة السعودية “قتلت جمال خاشقجي بدم بارد”، مؤكدا أن “استخدام موقع دبلوماسي كغرفة للتعذيب ليس إهانة للمعايير الدولية فحسب، بل أيضاً للأخلاق الإنسانية الأساسية”.

كما أعرب ماكغوفيرن عن أسفه، “لعدم اتخاذ إدارة الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، إجراءات حقيقية للدفاع عن القيم الأمريكية ومحاسبة الحكومة السعودية، مشيرا إلى أنه “حان الوقت للولايات المتحدة أن توقف جميع مبيعات الأسلحة وتقديم المساعدات العسكرية للسعودية”، وأضاف أن “قيمنا الديمقراطية على المحك هنا، ويجب علينا أن نخطو خطوة إلى الأمام ونفعل الشيء الصحيح”.

وكان السيناتور الأمريكي بيرني ساندرز، السياسي المخضرم في الحزب الديمقراطي، رأى أن اغتيال خاشقجي “كان نقطة فاصلة كبيرة تستدعي تغيير السياسات الأمريكية تجاه السعودية بصورة عامة”، معتبراً أن “الوضع تغير تماماً ولم تعد أمريكا تحتاج إلى التعاون مع نظم قمعية”.

يشار إلى أن صحيفة “واشنطن بوست” كانت قد سلطت الضوء منذ أيام، على تزايد المطالب في الكونغرس الجديد، بشأن تقديم الاستخبارات الأميركية “سي آي إيه”، تقيبمها لجريمة قتل خاشقجي، متهمة إدارة ترامب، بأنّها ترفض الكشف عمّا تعرفه تلك الأجهزة.

وكانت “سي آي إيه” قد خلصت إلى أنّ “قتل خاشقجي كان بأمر مباشر من ولي العهد محمد بن سلمان، الحاكم الفعلي للسعودية”.

وسبق أن قالت زعيمة الغالبية الديمقراطية في مجلس النواب نانسي بيلوسي، إنّ “الكونغرس سيسعى وراء تحقيق العدالة ومحاسبة المسؤولين عن قتل خاشقجي، لأنّ من الواضح أن إدارة ترامب لن تقوم بذلك”، وفق تعبيرها.

كما طالب مشرعون أميركيون، في الـ11 من شهر يناير الحالي، مجدداً، واشنطن بتحميل السلطات السعودية مسؤولية مقتل خاشقجي، وتعهدوا بأن يتحرك الكونغرس إذا لم تحرك إدارة ترامب ساكناً.

لمتابعتنا على وسائل التواصل الاجتماعي

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى