الأخبارالنشرةشؤون اقليمية

الحوثي: إعلان الأمم المتحدة حول الحديدة يفضح تسترها على التحالف السعودي

مرآة الجزيرة

اعتبر رئيس اللجنة الثورية العليا في اليمن محمد علي الحوثي أن إعلان الأمم المتّحدة بعدم معرفة مصدر النيران في الحديدة يدل على تدنّي خبرة الفريق الأممي وتستّره على نيران التحالف السعودي.

وفي تغريدةٍ له عبر حسابه الرسمي على “تويتر”، قال الحوثي أن ‏إعلان الأمم بعدم معرفة مصدر النيران يثير القلق لسببين، الأول وهو أنه في حال لم يتمكن فريق الأمم المتحدة من “معرفة مصدر النيران مع تواجده أو استهدافه، فيدل ذلك على تدنّي خبرته أو ارتباكه وهذا يشكك في دقّة تقارير الفريق المرفوعة لمجلس الأمن لعجزه”.

أما السبب الآخر الذي أدى لعجز فريق الأمم المتحدة حسبما صرح رئيس اللجنة الثورية العليا فيكمن في أن يكون الإعلان للتستّر “على نيران دول العدوان ومرتزقته وهو الراجح فيثبت عدم حياديته”.

وتابع الحوثي ساخراً في تغريدةٍ أخرى: “‏تصريح الأمم المتحدة بشأن حادثة إطلاق النار في الحديدة، يذكرنا بالمثل المصري شاهد ما شفش حاجة”، وتساءل: “فهل سيستمر التغاضي على انتهاكات التحالف بمثل هذه التصريحات برأيكم؟”.

وفي سياق ذات صلة، أكد المتحدّث الرسمي بإسم القوات المسلحة العميد يحيى سريع، أن قوات التحالف السعودي استمرت في خرق وقف إطلاق النار في الحديدة وقصفت منازل ومزارع المواطنين، مشيراً إلى أن قوات التحالف ارتكبت 209 خروقات خلال الـ 48 ساعة الماضية.

وذكر سريعا في تصريح له، جملة من الخروقات التي ارتكبتها قوات التحالف، مبيناً أنها استهدفت “بـ 128 قذيفة الأحياء السكنية ومنازل ومزارع المواطنين ومواقع الجيش واللجان، حيث أطلقوا 35 قذيفة هاون من الجريبة إلى الزعفران، و10 قذائف هاون من قرية الشرف إلى محل الشيخ، و10 قذائف من قيس إلى الزعفران، و15 قذيفة هاون على مدينة الشعب ومحيطها، وثلاث قذائف هاون من جنوب غرب الكوعي على الشجن”.

لمتابعتنا على وسائل التواصل الاجتماعي

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى