الرئيسية - إقليمي - “تيار الوفاء”: الهجوم على بلدة أم الحمام إصرار على الإيغال “السعودي” في الدماء وانحدار نحو السقوط

“تيار الوفاء”: الهجوم على بلدة أم الحمام إصرار على الإيغال “السعودي” في الدماء وانحدار نحو السقوط

مرآة الجزيرة

ندد “تيار الوفاء الإسلامي” بالهجوم العسكري الدموي الذي نفذته القوات السعودية على أهالي منطقة أم الحمام في القطيف يوم الاثنين 7 يناير 2018، مشيرا إلى أن “القوات السعودية المجرمة حاصرت أهالي منطقة أم الحمام لما يقارب 15 ساعة بحثا عن مطاردين من قبل الاستخبارات، وقد عمدت القوات المجرمة إلى ترهيب المواطنين وتخريب بيوتاتهم”.

“تيار الوفاء”، وفي بيان، لفت إلى أن “شباب المنطقة الشجعان وقفوا بوجه الاعتداءات التي أدت إلى استشهاد ما لايقل عن 7 من الشهداء”، مبينا أن “جريمة القوات السعودية هي إصرار على الإيغال في دماء المسلمين والأبرياء في أرض الحرمين وفِي عموم بلاد المسلمين التي تأن من الحروب والفتن التي تخوضها أو تمولها العصابة السعودية”.

وأضاف التيار أن “هذه الجريمة البشعة برهان آخر على أن الحكم السعودي البغيض لا يعتبر بالأحداث والتجارب، وعلى فشله في تحقيق شيء من خلال سياساته الإجرامية، وهو يبرهن مرة أخرى أنه ليس سوى نظام حكم مارق ينبغي رفضه على الساحة الدولية، ودعم حق شعب الحجاز في إسقاطه ومحاكمة مجرميه”.

كما وضع “تيار الوفاء” الجريمة برسم الإدارة الأمريكية، باعتبارها الراعي الرسمي للنظام السعودي الدموي، وتتحمل الإدارة الأمريكية وزر هذه الجريمة، بعد أن قامت بتغطية جرائمه في اليمن وفي قتل المواطنين، وفي تقديم كافة أشكال الدعم والرعاية السياسية والعسكرية له.

وختم البيان بالتشديد على التنديد بالجريمة البشعة، والتي تتزامن مع ذكرى شهادة شيخ الشهداء نمر باقر النمر “قدس سره”،مؤكدا التضامن مع أهالي القطيف، وطالب المنظمات والدول الحرة في العالم بإدانة هذه الجريمة البشعة.

لمتابعتنا على وسائل التواصل الاجتماعي
شاركها مع أصدقائك