النشرةتقاريرشؤون اقليمية

“فورين بوليسي”: “السعودية” تستهدف النائبات المسلمات في الكونغرس  

مرآة الجزيرة

أكدت مجلة “فورين بوليسي” الأمريكية أن وسائل الإعلام الأمريكية والسعودية استهدفت النائبيتين المسلمتين في الكونغرس الأمريكي وأن حلفاء الولايات المتحدة يخشون صعود الديمقراطيين خشية أن يقوموا بدعم التغيير السياسي في بلدانهم بعد أن أنفقوا ملايين دولارات لوقف ثورات الربيع العربي، وإعداد حملات علاقات عامة للدفاع عن سياساتها.

وأوضحت “فورين بوليسي” أن وسائل إعلام المحافظين في الولايات المتحدة استهدفت إلهان عمر، الأمريكية من أصل صومالي، والتي ترتدي الحجاب، رداً على جهود الديمقراطيين الرامية لرفع حظر الحجاب في قاعة مجلس النواب من أجل استيعاب عمر.

المجلة بيّنت الإعلام السعودي شنّ أيضاً هجوماً لاذعاً على النائبات المسلمات في الكونغرس الأمريكي، إذ اتهم أكاديميون ومثقفون سعوديون “عمر” و”رشيدة طليب”، المنتخبتين حديثاً، بالانتماء لـ”جماعة الإخوان المسلمين بحسب المجلة.

واستشهدت “فورين بوليسي” بمقال نشره موقع قناة “العربية” التابعة للنظام السعودي، زُعم فيه أن النائبتين كانتا “جزءاً من تحالف بين الحزب الديمقراطي والجماعات الإسلامية من أجل السيطرة على الكونغرس، إضافة إلى أنهما يقفان ضد الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، فيما يتعلّق بالعقوبات الأمريكية على إيران، ومواقفه الرامية إلى عزل حركات الإسلام السياسي”.

ونقلت عن فيصل الشمري، المستشار الثقافي بالبعثة الثقافية السعودية بالولايات المتحدة، والذي يكتب مقالات بموقع “العربية نت”، أن هذا التوجه سيكون معادياً للخليج العربي ومؤيداً للإسلام السياسي”.

وأكدت “فورين بوليسي” أن صعود سياسيين مثل عبد الله السيد، وإلهان عمر، ورشيدة طالب، يسهم في تقويض الفكرة الأساسية التي يسعى الطغاة في منطقة الشرق الأوسط إلى الترويج لها، ومفادها أن شعوبهم غير جاهزة للديمقراطية.

لمتابعتنا على وسائل التواصل الاجتماعي

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى