الأخبارشؤون اقليمية

“الغارديان”: الولايات المتحدة تتواطأ مع “السعودية” لتبرئة محمد بن سلمان

مرآة الجزيرة

في سياق الإدانات العالمية التي توجّهها صحف ومنظمات وحكومات غربية للرياض على خلفية مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي في قنصلية بلاده في اسطنبول، اعتبرت صحيفة “الغارديان” البريطانية أن السعوديين يعملون على تبرئة ولي العهد السعودي محمد بن سلمان من دماء خاشقجي.

وقال “مارتن شولوف” محرر شؤون الشرق الأوسط في الصحيفة البريطانية أن الإدعاء العام في “السعودية” أعلن نيته المطالبة بإعدام خمسة من المتهمين بإرتكاب جريمة اغتيال جمال خاشقجي سواء عبر إصدار الأوامر أو التنفيذ، معتبراً أن هذه الخطوة هي الأحدث في مسلسل تسعى من خلاله السلطات السعودية إلى إبعاد ولي العهد السعودي محمد بن سلمان عن الجريمة البشعة، بحسب وصفه.

شولوف وفي مقال له تحت عنوان “السعوديون يسعون لحماية ولي العهد بالسعي لإصدار حكم الإعدام في قتل خاشقجي“، أورد أن المتحدث بإسم المدّعي العام السعودي قال “إن محمد بن سلمان ليس متورطاً في الجريمة مطالباً تركيا بتسليم الأشرطة والتسجيلات التي تمتلكها وتوثق عملية الاغتيال”.

وبعد دقائق يقول شولوف، خرجت وزارة المالية الأمريكية لتعلن عقوبات على 17 متهماً في الجريمة، وهو ما بدا أمراً منسّقاً لدعم الرواية السعودية عن الجريمة، مبيناً أن الولايات المتحدة حاولت سابقاً “إبعاد محمد بن سلمان عن الجريمة عبر دعم رواية السعودية السابقة بأن قتلة مارقين هم من ارتكبوا الجريمة دون علم ولي العهد”.

ويشير شولوف إلى أن “تركيا تعتقد أن محمد بن سلمان أصدر أوامر الإغتيال بنفسه وتسعى لعزله عن دائرة الحكم في السعودية عبر مسلسل طويل من الأدلة والتسريبات التي جعلت القضية محط الانتباه وشوهت صورة ولي العهد في أعين شركائه على المستوى الدولي في أكبر فضيحة تطال آل سعود منذ هجمات الحادي عشر من سبتمبر عام 2001“.

لمتابعتنا على وسائل التواصل الاجتماعي

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى