الرئيسية - النشرة - “العفو الدولية” تحذر من إعدام الرياض 12 ناشطا من الشيعة

“العفو الدولية” تحذر من إعدام الرياض 12 ناشطا من الشيعة

مرآة الجزيرة

حذرت منظمة “العفو الدولية”، من عزم السعودية إعدام 12 ناشطا سعوديا من الشيعة، بعد إرسالهم إلى جهاز أمن الدولة، والتابع مباشرة للملك وولي العهد.

وفي بيان، أوضحت المنظمة الحقوقية أن النشطاء الذين تم الحكم عليهم بالإعدام عام 2016 بذريعة التجسس لصالح إيران في محاكمة جماعية، نقلوا إلى رئاسة أمن الدولة، وقد يواجهون الإعدام حالما يقر الملك الأحكام الصادرة عليهم.

مديرة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في المنظمة هبة مورايف، قالت “تشعر أسر المعتقلين بالرعب من هذا التطور ونقص المعلومات التي قدمت لهم بشأن وضع قضايا أحبائهم”، مضيفة “بالنظر إلى السرية المحيطة بالإجراءات القضائية في السعودية، فإننا نخشى أن يكون هذا التطور يشير إلى أن إعدام الاثني عشر رجلا بات وشيكا”.

وشددت منظمة “العفو الدولية” على أن محاكمة النشطاء الاثنا عشر لم تكن منصفة بالإضافة إلى اثنين وثلاثين شخصا ألقت السلطات القبض عليهم في أنحاء السعودية عامي 2013 و2014.

وكانت دولا غربية في مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة، طالبت وفد السلطات السعودية، بإلغاء الرياض لعقوبة الإعدام، حيث جرى تسليط الضوء على سجل السعودية في مجال حقوق الإنسان منذ مقتل الصحافي السعودي جمال خاشقجي في قنصلية بلاده في إسطنبول، الشهر الماضي.

لمتابعتنا على وسائل التواصل الاجتماعي
شاركها مع أصدقائك